بعد الأسد.. نصرالله يهيئ جمهوره لـ "حرب اقتصادية"
2019-03-08 22:07:28

حسن نصر الله في إطلالة خطابية قبل بضع ساعات



بعد أسبوعين من خطاب بشار الأسد الأخير، الذي أشار فيه إلى أن الحصار سيشتد على النظام، في تهيئة لمؤيديه والخاضعين قسراً لسلطته، لظروف اقتصادية أكثر صعوبة، ذهب حليفه بلبنان، أمين عام حزب الله، المنحى ذاته.

وفي خطاب له، يوم الجمعة، بمناسبة ذكرى تأسيس ما يسمى بـ "هيئة دعم المقاومة"، توقع حسن نصر الله، أن تشتد العقوبات الأمريكية على ميليشيا حزب الله وداعميه، في إشارة إلى نظام الأسد، والنظام الإيراني.

وتوقع نصر الله أن يشتد التضييق على البنوك اللبنانية، كنتيجة لتلك العقوبات. كما توقع أن تعتمد دول أخرى قراراً مماثلاً للقرار البريطاني بتصنيف الحزب كمنظمة إرهابية، الأمر الذي سيكون له تداعيات اقتصادية.

ووصف نصر الله هذا التحدّي على أنه تعبير عن "انتصار محور المقاومة"، واعتبر "أنهم عندما يضعوننا على لوائح الإرهاب فذلك لأننا هزمناهم وكسرناهم وأسقطنا مشاريعهم".

 وعقّب بأن "العقوبات الحالية جزء من الحرب المالية الاقتصادية النفسية التي تُشنّ علينا، لأن محور المقاومة هو الذي يقف في وجه تطلعات ترامب لتحقيق انجازه التاريخي من خلال صفقة القرن".

وأضاف نصر الله: "ما عجزوا عن تحقيقه بالحرب العسكرية على منطقتنا يريدون أن يحققوه بالحرب الاقتصادية".

وطلب نصر الله من جمهور مؤيديه المزيد من الدعم، لتحقيق المزيد من "الانتصارات"، "لأننا في قلب معركة اقتصادية"، حسب وصفه.




اقتصاد



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



  جميع الحقوق محفوظة © 2011 - 2019 - أحد مشاريع زمان الوصل

اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2019
top