"اقتصاد" يُحصي 15 سورياً على الأقل، من الأوائل في الجامعات الأردنية.. ويتحدث إلى بعضهم
2016-10-16 00:00:00

تميز الطلبة السوريين بات ظاهرة ملحوظة في مختلف الجامعات الأردنية



أحصى "اقتصاد" 15 اسماً على الأقل، من الطلاب السوريين الأوائل في تخصصاتهم بالجامعات الأردنية، الأمر الذي بات ظاهرة يقرّ بها مختلف المتخصصين على الصعيد التعليمي والتربوي بالأردن.

بهذا الصدد، التقى "اقتصاد"، راما عماد الملقي، المهندسة المعمارية المتخرجة حديثاً، والحاصلة على المركز الأول، التي أوضحت أنها حصلت على شهادة البكالوريا العلمي من سوريا، والتحقت بجامعة دمشق، تخصص الهندسة المعمارية لمدة 3 سنوات، ثم اضطرتها الظروف للانتقال وعائلتها إلى الأردن، فتابعت دراستها بجامعة البتراء، وكانت هناك صعوبة مالية كبيرة لأن الفرق شاسع بين الرسوم الرمزية بجامعة دمشق وبين تكلفة الجامعات الخاصة في الأردن، لكن راما تمكنت من التخرج خلال ٥ فصول لتكون الأولى على تخصصها.

 تشير راما الى أن تفوق السوريين وحصولهم على المراكز الأولى أصبح ظاهرة واضحة، وعلى مدى 3 فصول، كان الأوائل على التخصص، سوريين.
 
أما الطالب المتفوق، علاء عبد القادر غربال، فقد حصل على شهادة البكالوريا السورية، والتحق بكلية الهندسة الكهربائية والميكانيكية في جامعة حمص، بتخصص هندسة القوى الميكانيكية، واجتاز سنتين من الدراسة، ثم قررت عائلته السفر إلى الأردن، والتحق بجامعة فيلادلفيا ذائعة الصيت في تخصص الميكاترونكس.

 يوضح علاء أنه منذ دخوله إلى الجامعة وهو يتابع لوحة شرف تخصصات الهندسة بشغف، وفصلياً كان يجد اسماً سورياً على الأقل ضمن الثلاثة الأوائل لكل قسم، حتى أن بعض الطلبة الخريجين المتفوقين ساهموا مع الأساتذة الجامعيين في ورقاتهم البحثية بالإضافة لحصول بعضهم على جوائز بعد مشاركتهم في مسابقات علمية على مستوى الأردن.

لجين غلاونجي، الطالبة في جامعة الزرقاء، قسم إدارة مكتبات ومراكز معلومات، نالت المرتبة الأولى على دفعتها، وعُرض عليها من جامعتها وجامعات أخرى في تركيا وكندا منحاً للماجستير، لكنها رفضت بسبب اشتراط الجامعة العمل معها لمدة 10 سنوات. والآن حصلت على ماجستير في الجامعة الأردنية من خلال منحة الاتحاد الألماني.

وقد أوضح المستشار التربوي، الدكتور خليل محمود الزيود، لـ "اقتصاد"، أن هذه الظاهرة تعود إلى الظروف التي تحيط بالطالب، فحينما يدرك أنه ليس لديه أحد يساعده، أو أنه لا يملك مبلغاً من المال يبدأ به مشروعه الخاص، فطريقه الوحيد هو الدراسة والتفوق بالإضافة إلى أن الحالة المادية الصعبة تجبر الطالب على التفوق للحصول على المنح المجانية للدراسة وعلى الخصم المالي المقدم للأوائل.

أما عضو الهيئة التدريسية في جامعة الزيتون، قسم اللغه الإنكليزية، الدكتورة ناهد غزول، فقد أوضحت أن تفوق الطلاب السوريين أصبح واضحاً للعيان، فقد حققوا نجاحاً باهراً، وهناك أمثلة أكثر من أن تحصى، ومنهم طلاب حققوا معدلات عالية في جامعات حكومية وخاصة، تم منحهم على أساسها خصم وصل إلى حد 90% من قيمة التكلفة الدراسية.

وتعزو الدكتورة غزول ذلك إلى أن الحاجة أم الاختراع، والحاجات كثيرة، منها صعوبة وضع الطلاب المادي واشتراط مقدمي المنح حصول الطلاب على درجات عالية، والأساس هو "حالة التحدي" التي يعيشها السوريون بسبب ظروفهم، على حد وصفها.

وبحكم تجربتها التعليمية في سوريا والأردن وبريطانيا، ترى الدكتورة غزول أن هذه الظاهرة عامة مع ملاحظتها الاهتمام الذي يبديه الطلاب السوريون أكثر من غيرهم، ورغبتهم القوية للتعلم، وهذا سبب التفوق.

أسماء بعض الطلاب السوريين الأوائل:

لجين غلاونجي الطالبة في جامعة الزرقاء قسم إدارة مكتبات ومراكز معلومات
 


عُلا محمد شرّوف، تخرجت بدرجة امتياز والأولى على دفعة خريجي الفصل الصيفي 2016 من كلية التغذية والحميات السريرية من جامعة البترا
 


أحمد إبراهيم الحسن، قسم الصحافة في كلية الإعلام بجامعة اليرموك
 


محمد أيمن عبد الكريم السباعي، جامعة الإسراء - هندسة الاتصالات والالكترونيات
 
 

أحمد منير محمد مزيّك، تخصص هندسة ميكاترونيكس
 


محمد جاسم الخلف، ماجستير لغة عربية الجامعة الهاشمية
 


أسامه خضر الزعبي، التخصص إدارة الأعمال جامعة الزرقاء
 


راما عماد منير الملقي، هندسة عمارة - جامعة البترا
 

عدنان خليل المصري، تخصص الهندسة المدنية والبنية التحتية من جامعة الزيتونة
 

أيمن محمد سعيد من درعا، تخصص محاسبة - جامعة فيلادلفيا
 

أنس جميل السلومي، الاختصاص هندسة الاتصالات والالكترونيات
 

علاء عبدالقادر غربال، هندسة الميكاترونكس - جامعة فيلادلفيا
 

عبدالله وليد عبدالباري الخطيب، تخصص الاذاعة والتلفزيون بكلية الاعلام بجامعة اليرموك
 

خالد وليد القطيفان هندسة حاسوب جامعة فيلادلفيا تقدير ممتاز


رنيم فاخوري، هندسة جينات - جامعة فيلادلفيا، الأولى على التخصص والأولى على الجامعة، معدلها ٩٥,٩




محمد عمر الشريف – خاص – اقتصاد



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


محمود
2016-10-17
هل من افكار للخريجين بعد التخرج من الجامعات الاردنية .. لان العمل ممنوع في الاردن ؟؟ sadaecho@live.com
Syria (0)   (0)

تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



  جميع الحقوق محفوظة © 2011 - 2017 - أحد مشاريع زمان الوصل

اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2017
top