اقتصاديات.. "دريد زينو"، من قرض الشعر إلى قرض الخبز..!
2017-08-02 00:00:00

صورة نشرها موقع "سيريانديز" الموالي مرفقة بخبر تعيين "دريد زينو" مديراً لفرن برزة الآلي



من يقرأ اسم "دريد زينو" في عناوين أخبار وسائل إعلام النظام، تقفز إلى مخيلته على الفور تصورات بأنه سوف يقرأ عن رجل أعمال مهم أو خبير استثنائي في الاقتصاد وتم اكتشافه حديثاً، لكن بعد الأسطر الأولى، تكتشف بأن دريد زينو ليس إلا مدير فرن المزة الآلي، وقد تم نقله ليصبح مدير فرن برزة الآلي..!!، لكن لماذا يتبوأ اسمه الأخبار..؟، أو بالأحرى، ما هو الخبر بالموضوع..؟!

في محاولة منا للبحث عن اسم دريد زينو، وقعنا على اسم شاب في الثلاثينيات من العمر، يقرض الشعر وينظّر في الثقافة والمشهد الشعري في سوريا، وهو أيضاً يعمل محرراً للثقافة عند الصحفي أيمن القحف في موقع سيريانديز، ثم اتضح معنا أنه نفس الشخص الذي يعمل مديراً لفرن المزة الآلي وقد انتقل ليصبح مديراً لفرن برزة الآلي.. ولكن ما علاقة الخبز بالشعر وبالثقافة؟!.. ولماذا لا يعمل دريد زينو في المؤسسات الثقافية..؟، لأنه بحسب بحثنا عن اسمه، فإن وسائل إعلام النظام تحاول أن تقدمه على أنه شاعر مهم وله وزنه في المشهد الثقافي السوري.. فكيف تسنى للنظام أن يضع شخصاً على هذا المستوى من الوزن الثقافي، في منصب مدير فرن خبز..؟، ألا يعتبر ذلك بحد ذاته فضيحة من العيار الثقيل..؟

قادنا البحث للتعرف على عالم "دريد زينو" الغريب الذي يرضى بأن يكون مدير فرن خبز بينما هو شاعر مهم، قادنا إلى أن الشاب مسرور بعمله في الخبز وهو يتطلع أيضاً لتحقيق الإنجازات في هذا المجال، ولفت انتباهنا كذلك، أنه يتعاطى مع موضوع الخبز على أنه عالم شعري فسيح، فلا فرق عنده بين من يقرض الشعر وبين من يقرض الخبز، إذ كتب على صفحته الشخصية في "فيسبوك" بلغة شعرية، "يوم حافل بالتعب والحزن .. الوداع .. اللقاء .. والبدايات الجديدة والصعبة يعز على قلبي حقاً أنني اضطررت للانتقال من مكان عملي كمدير لمخبز المزة الآلي بعد عام وسبعة أشهر .. لكنه العمل".

وأضاف: "اعتدت أن أكون جندياً وكل مكان بالنسبة لي ساحة حرب الفرق لفظيا قد لا يكاد يلاحظ .. مزة .. برزة زملاء العمل هم ذاتهم عمال المخابز المتعبون المنهكون تتغير الوجوه فقط .. هم القضية والغاية .. كنت مدافعاً عن الحق .. وسأبقى .. هو عهدي مع ذاتي وسأفي به ماحييت الجميلون في مخبز المزة الآلي كنتم خير رفاق في أصعب الظروف".


فؤاد عبد العزيز - اقتصاد



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



  جميع الحقوق محفوظة © 2011 - 2017 - أحد مشاريع زمان الوصل

اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2017
top