معرض دمشق الدولي.. جعجعة بانتظار الطحين
2017-08-12 00:00:00

عماد خميس، في جولة للإطلاع على تجهيزات المعرض - إعلام النظام



من يتابع تغطية وسائل إعلام النظام لتحضيرات إطلاق معرض دمشق الدولي، المستمرة منذ ثلاثة أشهر، يخيل إليه بأن الدولة كلها باتت معلقة على هذا الحدث، فإن نجح، نجحنا، وإن فشل ، نجحنا كذلك..!!، لكن، كيف..؟

أولاً، تحاول تلك الوسائل أن تستخدم حدث إطلاق معرض دمشق الدولي بعد توقف 6 سنوات، على أنه يعني بالفعل عودة الحياة والنشاط الاقتصادي إلى سابق عهده.. أو كأنها تريد أن تقول: أن سوريا ما بعد معرض دمشق الدولي سوف تكون غير التي نعرفها قبل المعرض..!!

ثانياً، منذ ثلاثة أشهر، لا يكاد يخلو يوم من تصريح لمسؤول أو زيارة ميدانية لمسؤول آخر لمكان المعرض، بحجة الاطلاع على التحضيرات وسير العمل.. وأصبح يكفي لكل مسؤول يريد أن يتبوأ اسمه نشرات الأخبار، وهو في طريق عودته من المطار، أن يمر على مدينة المعارض، ويقوم بجولة على الهنغارات الفارغة، ويتحدث إلى العمال، ثم يطلق بعض التصريحات الاستعراضية، من أنه جاء إلى مدينة المعارض من أجل أن يتابع عن كثب عمليات التحضير لإطلاق معرض دمشق الدولي.

سباق المسؤولين والوزراء، لزيارة مدينة المعارض، لم يشأ رئيس الوزراء عماد خميس، أن يفوته من يده، وهو المعروف بأنه أول من اخترع الجولات الميدانية المفاجئة، فكيف يسبقه من علمهم الشحادة..؟!، لذلك جاءت زيارته إلى هناك مختلفة بكل المقاييس، فهو أعلن ومن بين أنقاض أحد الورش التي كانت تعمل على وضع اللمسات الأخيرة على ديكورات أحد الأجنحة، بأن عمليات شحن البضائع لعقود التصدير التي ستوقع خلال معرض دمشق الدولي ستكون مجانية بشكل كامل سواء أكان الشحن جواً أو براً أو بحراً، أي باختصار، مساعدة رجال الأعمال والصناعيين، على حساب قوت الشعب الجائع.. فهو في النهاية لن يدفع شيئاً من جيبه الخاص.

يذكر أن فعاليات معرض دمشق الدولي في دورته الـ 59 تبدأ في 17 آب الجاري وحتى 27 منه.. وبحسب وسائل إعلام النظام فإن هناك العديد من الدول التي أعلنت عن رغبتها في المشاركة منها إيران وروسيا والصين وفنزويلا..

وذكرت وسائل إعلام النظام في وقت سابق، أن عملية إطلاق معرض دمشق الدولي من جديد، كانت من خلال مساعي عدد من رجال الأعمال الدمشقيين، وعلى رأسهم محمد السواح، رئيس ما يسمى اتحاد المصدرين السوريين، الذي قام بجولة على عدد من الدول العربية، منها الإمارات والكويت، حيث التقى بالفعاليات الاقتصادية هناك، وحاول إقناعهم للمشاركة في المعرض..

وكذلك محمد حمشو، أمين سر غرفة تجارة دمشق، الذي رافق السفير الصيني في دمشق بزيارة ميدانية لمدينة المعارض، وكان له دور كبير في مشاركة الشركات الصينية في المعرض، باعتبار حمشو، يشغل أيضاً منصب رئيس مجلس رجال الأعمال السوري الصيني.


اقتصاد



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



  جميع الحقوق محفوظة © 2011 - 2017 - أحد مشاريع زمان الوصل

اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2017
top