بحسب دراسة أكاديمية.. ثلثا اللاجئين السوريين فاعلون وإيجابيون في بريطانيا
2018-05-05 22:06:51

لندن - أرشيفية



أظهرت دراسة بريطانية أن اللاجئين السوريين في بريطانيا فاعلون وإيجابيون.

 وبحسب دراسة لجامعة "غلاسكو" شملت 7300 لاجئ سوري قدموا إلى بريطانيا منذ العام 2015، فإن ثلثي اللاجئين بين 18 و32 عاماً إما يعملون أو يدرسون، ويرغبون في البقاء للمساهمة في الاقتصاد البريطاني أكثر من أولئك الذين يعيشون في اليونان ولبنان.

 وأكدت الدراسة أن واحداً من بين أربعة شباب سوريين تقريباً لديه وظيفة في بريطانيا أي بنسبة 27 في المئة، بينما لا يزال أكثر من ثلثهم في مرحلة الدراسة، بنسبة تصل إلى 36 في المئة.

 وتهدف الدراسة إلى تحليل الواقع والفرص والتحديات التي يواجهها اللاجئون السوريون خلال محاولتهم إعادة بناء حياتهم في الدول المضيفة، حيث تم إجراء 1511 مقابلة مع سوريين تم منحهم حق الحماية الدولية، وطالبي لجوء ممن تتراوح أعمارهم بين 18 و32 عاماً، في المملكة المتحدة ولبنان واليونان، وذلك بين نيسان/أبريل وتشرين الأول/أكتوبر من العام 2017.

الدراسة التي عرضها موقع "أنا العربي"، في فيديو مصور، أشارت إلى أن 36% من الطلاب المشمولين بها، 19% منهم فقط عاطلون عن العمل بسبب حاجز اللغة.

 ولفتت الدراسة إلى أن اللاجئين في بريطانيا ينتظرون مدة تصل لـ 3 سنوات لبدء تعلم اللغة الإنكليزية بسبب قوائم الانتظار وعدم توفر الخدمات المحلية.

 وتهدم نتائج الدراسة التصورات التي يروّج لها اليمين الأوروبي بأن معظم اللاجئين السوريين يترددون في العمل ويستفيدون من مزايا الرعاية الاجتماعية.

 بدوره، قال أستاذ العلاقات الدولية بجامعة غلاسكو، الدكتور "ديميتريس سكيليبارس"، أحد الباحثين الذين قاموا بالدراسة، إن اللاجئين السوريين الشباب في بريطانيا يتمتعون بمستوى تعليمي عال ومهارات عالية، مضيفاً أن "لديهم طموحات كبيرة ويرغبون في الإستقرار وهم ممتنون للغاية للدعم والترحيب الذي تلقوه".

 وأكد كيليبارس أن الشباب السوريين والمواطنين البريطانيين لديهم وجهات نظر مختلفة بشأن الدين والسياسة والأخلاق الفردية لكنهم يتشاركون الرأي حول أهمية العيش في حياة كريمة، وهو ما يخالف التوجهات العامة التي تقول إنهم غير متوافقين مع الغرب أو القيم البريطانية.

وتم استقبال 10538 لاجئاً سورياً حتى الآن في بريطانيا منذ العام 2015، بموجب خطة إعادة توطين الأشخاص الأكثر عرضة للخطر.

 وأعلنت وزيرة الداخلية البريطانية أمبر رود، أن 10538 سورياً حصلوا على حق اللجوء لبريطانيا وفق هذا البرنامج.

وتعد جامعة غلاسكو إحدى أكبر جامعات اسكتلندا ورابع أقدم جامعة بالعالم إذ تم تأسيسها عام 1451 وهي عضو في مجموعة راسل للجامعات، وواحدة من الجامعات السبع العتيقة في الجزر البريطانية.



اقتصاد



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



  جميع الحقوق محفوظة © 2011 - 2018 - أحد مشاريع زمان الوصل

اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2018
top