اقتصاديات.. إنجازات السوري
2018-07-17 15:14:30

صورة تعبيرية



كان السوري يلجأ إلى إنجاب الأولاد، كنوع من التعويض، عن غياب الإنجاز والتطوير في حياته، وهو كثيراً ما يرحل كل طموحه وما لم يستطع تحقيقه إلى أولاده، ويغدو الحديث عن نجاحاتهم وكأنه إنجاز له وبفضل جهوده.. مع أنه في كثير من الأحيان، غالباً ما يكون الأب "هامل" والأم مستهترة، لكن الوسط الاجتماعي الذي يترعرع به الأولاد ومجموعة الأصدقاء والمدرسة، هو من يلعب الدور الأكبر في تكوين شخصيته ومستقبله.

مرة قال لي أحد الأصدقاء الذي لجأ إلى أوروبا هو وأسرته، أنه كثيراً ما يسأل ابنه الشاب، إذا ما أقام، حتى الآن، علاقات حميمية مع فتيات أم لا..؟، وأضاف: "ألح عليه كثيراً في السؤال، وكأنه إذا قال لي نعم، يشعرني بأنني أنا من أقمت هذه العلاقات، ثم أضيفها إلى انجازاتي".
 
إلى هذا الحد يعاني السوري، والعربي كذلك، من صعوبة في أن يعيش حياته الشخصية ويستمتع بها، فهو منذ لحظة إنجابه لأول طفل، تنقلب حياته رأساً على عقب، ويتحول إلى شخص آخر، جل همه أن يجعل من سنوات عمر ابنه وكأنها امتداد لسنوات عمره.

هذا الواقع، شكلته الأنظمة البوليسية والديكتاتورية، لاعتقادها بأن المواطن إذا ما تفرغ لحياته الشخصية، فإن أول ما سيفكر به هو البحث عن السلطة أو التسبب بالإزعاج لها، لهذا هي تحاول إشغاله على مدى سنوات عمره، وتجعله يلهث مثل "الكلب" وراء لقمة العيش وتدبير مصروف عائلته.

لذلك أول ما تسعى إليه هذه الأنظمة، هو تدمير الطبقة الوسطى في المجتمع، وهو أمر اشتغل عليه حافظ الأسد بإمعان منذ توليه السلطة نهاية العام 1970، إذ كان الموظف يستطيع أن يعيش بكرامة من راتبه، ثم لم نصل العام 1980، حتى أصبح راتب الموظف لا يكفيه لأسبوع.

ونفس الشيء مارسه بشار الأسد، حيث شهدت السنوات الأولى من حكمه، بعض "البحبوحة" بالنسبة للموظفين، وأصبح الراتب يغطي تكاليف المعيشة إلى حد ما، لكن هذه "البحبوحة" رافقها بعض الأنشطة المدنية السياسية، وهو ما لم يرق لبشار الأسد، لذلك ادعى بعد العام 2005، أن الدولة لم تعد قادرة على تغطية نفقات الخدمات الأساسية للمواطن، وأخذ يضغط على المجتمع من خلال رفع الضرائب وزيادة الأسعار، وتمكين طبقة من المستغلين بإدارة شؤون الاقتصاد، حتى إذا ما وصلنا إلى العام 2009، كانت الظروف الاقتصادية للشعب السوري تزداد سوءاً، وكان الوضع ينذر بثورة جياع أو بطالة. مع أنه في تلك الفترة لم تكن الدولة فقيرة، وهذا باعتراف وزير المالية، الذي كان يصرح على الدوام بأن خزينة الدولة ملآى بالأموال، ويطلب من الشعب السوري أن يتوجهوا لأخذ القروض، من أجل تشغيل هذه الأموال.

لذلك عندما انطلقت الثورة السورية في مطلع العام 2011، فإن أول ما قام به بشار الأسد هو زيادة الرواتب بنسبة جيدة، لأن كل المؤشرات في تلك الفترة كانت تقول بأن الشعب السوري على حافة الانفجار من الأوضاع الاقتصادية الصعبة.. لكن الثورة خرجت وهي بكامل الوعي، بأن الاستبداد هو السبب في مأساتهم، لهذا واجهوا إعلان زيادة الرواتب بالصراخ: "يا بثينة ويا شعبان، الشعب السوري مو جوعان".


فؤاد عبد العزيز - اقتصاد



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



  جميع الحقوق محفوظة © 2011 - 2018 - أحد مشاريع زمان الوصل

اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2018
top