الجهود السعودية لمعاقبة كندا ذات تأثيرات ضئيلة على ما يبدو
2018-08-10 11:51:50

سفارة السعودية في كندا - أ ب



عندما أمرت السعودية مواطنيها الذين يدرسون في كندا إلى مغادرة البلاد بشكل مفاجئ، باتت المعاهد العلمية مثل تكنو كندا في حالة ترنح، ما أدى إلى تزاحم مدارس الأعمال الصغيرة في تورنتو من أجل ضم طلاب جدد في منتصف الصيف.

بيد أن هذا لا يعني أن مدير المدرسة لا يريد من حكومته أن تتخلى عن دفاعها عن الحقوق المدنية في السعودية، وذلك أدى إلى أسوأ نزاع دبلوماسي في تاريخ البلدين.

قال رئيس معهد تكنو كندا، باسو موخرجي، "أنا مع حكومتي إلى حد كبير للدفاع عن حقوق الإنسان"، مع اعترافه بأن خسارة الطلاب السعوديين ستضر بمصلحته. وقال "سيكون الأمر صعبا، لكننا سنبذل قصارى جهدنا لاستبدالهم".

وتم الإعراب عن مشاعر مماثلة في الأيام الأخيرة في أنحاء كندا، حيث أن المدارس والمستشفيات وحتى بعض الشركات استهجنت قرار السعودية بمعاقبة حكومة رئيس الوزراء جاستين ترودو على تويتر التي تدعم اثنين من المدونين المعارضين المحبوسين.

في إشارة إلى أن السعوديين قد لا يملكون نفوذًا كبيرًا على كندا كما يظن، فإن الكثيرين في البلاد يقولون إنهم أقل اهتمامًا بتأثيرات الخلاف الدبلوماسي على كندا أكثر من قلقهم على رفاهية الطلاب ال15000 الذين أبلغوا بأنهم لا يمكنهم استئناف الدراسة لفصل الخريف و800 طبيب ومقيم طبي يجب أن يغادروا بحلول الأول من سبتمبر/ أيلول.

وقال الدكتور سلفاتوري سبادافورا الذي يشرف على 216 من الأطباء السعوديين في شبكة تورنتو للعلوم الصحية في تورنتو: "من الصعب للغاية بالنسبة للأشخاص الذين لديهم عائلات وإيجارات. كلهم يعملون بجهد كبير جدًا ويحاولون الدراسة ثم يحدث هذا".

طردت الحكومة السعودية سفير كندا في المملكة وسحبت سفيرها يوم الأحد، بعد أيام من تغريدتين كنديتين داعمتين للناشطة المحتجزة سمر بدوي، التي تم اعتقال شقيقها رائف بدوي في السعودية في 2012 وحكم عليه في وقت لاحق ب 1000 جلدة و10 سنوات في السجن لإهانة الإسلام. ثم أوقفت الرحلات الجوية لشركة الطيران الوطنية وأمرت الطلاب في الوطن، وهو القرار الذي يؤثر على المؤسسات الصغيرة مثل تكنو كندا، التي كان عدد المسجلين بها 40 شخصًا فقط، حتى المؤسسات الرئيسية مثل جامعة تورنتو.

لكن على الرغم من أن السعوديين يتمتعون بحضور كبير في المستشفيات الكندية وفي التعليم العالي، حيث ساهموا العام الماضي في الاقتصاد الكندي بما يقرب من مليار إلى 1.5 مليار دولار كندي (من 770 مليون دولار إلى 1.1 مليار دولار أمريكي). والاثر الإجمالي بسيط حيث يمكن استبدالهم بسهولة بطلاب أجانب آخرين.

قال سبادافورا إن طلابا اخرين يدرسون الطب سوف ينتهزون رحيل المواطنين والأطباء السعوديين عندما يعودون إلى وطنهم بحلول الأول من سبتمبر/ أيلول.

قال بريان هودجز، الذي يشرف على حوالي 94 من السعوديين بما في ذلك 58 أو 59 من المتخصصين أو الزملاء المدربين في شبكة الصحة في جامعة تورونتو، إن رعاية المرضى لن تتأثر. وقال: "الأولوية الأولى في الحقيقة هي كيفية دعمهم. هناك كثيرون معنا منذ خمس أو أربع سنوات وهم قريبون من إجراء الاختبارات."

ترودو، المدافع القوي عن حقوق المرأة، لا يتراجع، وقد واجه انتقادات محدودة من معارضين محليين.

وقال: "الكنديون كانوا يتوقعون دائما من حكومتنا أن تتحدث بقوة وبكل وضوح وبأدب عن الحاجة إلى احترام حقوق الإنسان في الوطن وفي جميع أنحاء العالم."

لم تظهر الأسواق المالية متأثرة بالنزاع وسط تقارير تفيد بأن السعوديين يعتزمون تفريغ الأصول الكندية. كانت هناك شائعات بأن شركة المملكة القابضة تعتزم بيع حصتها البالغة 47.5 في المائة في سلسلة فنادق فور سيزونز الفاخرة ومقرها تورونتو. لم تقل المتحدثة باسم الشركة، سارة تويتي، سوى أن "العمليات اليومية" لم تتغير. وقالت "إنها تعمل كالمعتاد".

التجارة المتبادلة بين البلدين ليست سوى 3 مليارات دولار سنويا. تحصل كندا على 10 في المائة من نفطها الخام المستورد من السعودية، لكن حتى إذا تصاعد الخلاف، فمن المحتمل أن يتم استبدال النفط السعودي بالزيت الصخري الأمريكي أو النفط من منطقة الرمال النفطية الكندية - ثالث أكبر احتياطي نفطي في العالم.

وقال وزير الطاقة السعودي إن مبيعات النفط إلى كندا لن تتأثر.

أسوأ تأثير محتمل على كندا سيكون إذا ألغت السعودية أكبر صفقة أسلحة في كندا، التي تقدر بقيمة 15 مليار دولار والتي أبرمتها في 2014، لتصدير مركباتها المدرعة الخفيفة إلى المملكة. وقال جيم ريد، وهو زعيم نقابة يمثل 500 عامل في منشأة جنرال ديناميكس في لندن، إن ذلك قد يؤدي إلى فقدان وظائف.

وقالت وزارة الخارجية الكندية إنها لم تسمع أي شيء بشأن العقد.

قال ريد "السعوديون يطلقون النار على الأقدام. نعم، إنه سيسبب بعض الصعوبات الاقتصادية لبعض الجامعات والكليات والمستشفيات، لكن هذا يزعزع حياة مواطنيهم سواء كانوا أطباء في المستشفيات أو الطلاب. إنه لأمر محير."

قال روبرت بوثويل ، الأستاذ في جامعة تورنتو ، إن أي شيء يؤديه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان للإضرار بكندا سيضر أيضا بمجموعة من المصالح السعودية بما في ذلك استثماراتهم وطلابهم.

وقال بوثويل "النظام الملكي السعودي يتلاعب بالآلاف من الرعايا السعوديين والعبيد. مصالحهم لا يجري النظر فيها. إنهم مجرد رهائن وهذا أمر مؤسف للغاية."


أ ب



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



  جميع الحقوق محفوظة © 2011 - 2018 - أحد مشاريع زمان الوصل

اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2018
top