أطفال إدلب يأملون في متابعة تعليمهم رغم دمار مدارسهم
2018-10-11 18:11:35

في إحدى مدارس إدلب - الأناضول



يأمل عشرات الآلاف من الأطفال في محافظة إدلب، أن يتمكنوا من مواصلة تعليمهم المدرسي على الرغم من انعدام الخدمات في المدارس المدمرة جراء هجمات نظام بشار الأسد وداعميه.

دمرت وتضررت مئات المدارس، منذ اندلاع الانتفاضة الشعبية ضد نظام بشار الأسد في سوريا عام 2011.

وفي إدلب تضرر 80 بالمائة من مدارس المحافظة البالغ عددها الإجمالي 1148 مدرسة، في هجمات نظام الأسد وداعميه، وفق وزارة التربية التابعة للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية.

عشرات الآلاف من الأطفال يتطلعون إلى معانقة فصولهم المدرسية؛ غير أن سوء أوضاع أسرهم الاقتصادية يجبرهم على العمل، هذا فضلا عن نقص الخدمات والموارد في هذه المدراس.

ومع الاتفاق التركي الروسي بشأن المنطقة التي تجنبت كارثة إنسانية محتملة، ينتظر الإدلبيون اليوم ترميم مدارسهم وسد حاجحتها من المستلزمات والكادر التعليمي.

وتعد مدرسة "كفر" في مدينة جسر الشغور التابعة لإدلب، نموذجا لمئات المدارس، التي تنتظر إعادة إحيائها وترميمها.

يسعى المدرسون لتعليم 150 تلميذا في هذه المدرسة التي تهدم جزءا كبيرا منها في هجوم جوي لطائرات نظام الأسد عام 2015.

وفي حديث للأناضول قال مدير مدرسة كفر، عبد الغفور سليمان، إن المدرسة تقع في ريف جسر الشغور الجنوبي، مشيرا إلى معاناتهم في مواصلة تعليم التلاميذ.

وقال سليمان: "نعاني من صعوبات كثيرة في مجال التعليم بسبب الوضع المأساوي للمدارس حيث أن أغلبها مدمر دمارا كبيرا وغير صالح لإعطاء الدروس".

وأشار مدير المدرسة إلى النقص في الفصول الدراسية ومستلزمات التعليم، علاوة عن النقص في الكادر التدريسي.

وأكد أنهم "يضطرون إلى دمج أكثر من 50 تلميذا في شعبة واحدة (فصل واحد) وإلغاء بعض الصفوف بسبب نقص البناء ومستلزمات التعليم والوسائل المساعدة لعملية التعليم".

من جانبه قال التلميذ أيهم الكردي البالغ من العمر 11 عاما، إنه يحب مدرسته كثيرا، ويريد التعلم، مشيرا إلى نقص الفصول الدراسية وانعدام الأبواب والنوافذ.

بدوره أعرب التلميذ محمد سليمان عن أمله في ترميم جدران المدرسة المدمرة.

أما التلميذة لمياء الكردي فقالت إن طائرة أتت وقصفت مدرستهم، مضيفة أنها تطمح أن تكون مدرسة في المستقبل.


الأناضول - بتصرف



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



  جميع الحقوق محفوظة © 2011 - 2018 - أحد مشاريع زمان الوصل

اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2018
top