بلدة "عتيل" قرب السويداء.. بلا أزمات، إلا الكهرباء
2019-02-05 12:22:14

عتيل - صورة من أرشيف وكالة "سانا" الخاضعة للنظام



تقع بلدة عتيل إلى الشمال من مدينة السويداء، تبعد عنها مسافة بين (4-6) كم، ويمر بها الطريق الرئيسي الممتد إلى العاصمة دمشق (أوتوستراد، دمشق - السويداء). كما أنها تقع على ملتقى طرق تأتي من بصرى وصلخد باتجاه دمشق، ومنها تتفرع طرق إلى قنوات والقرى المجاورة حتى المشنف.

يبلغ عدد سكانها اليوم ما يزيد عن 10 آلاف نسمة، وقد زاد من عدد سكانها الأعداد الكبيرة للنازحين إليها من دمشق وريفها وحمص وريفها ومناطق أخرى، وقد فاق عدد النازحين إليها عدد سكانها الأصليين.

بلدة "عتيل" بلا أزمات الماء والخبز والغاز

تحتوي بلدة عتيل على ستة آبار ارتوازية تقدم مياه الشرب لكل من عتيل ومفعلة وقنوات، الأمر الذي جنبها الوقوع في أزمة المياه، فالماء في عتيل متوفر وبوفرة، وقد شهدت حالات نادرة ونادرة جداً من انقطاع المياه نتيجة بعض الأعطال ولكنها سرعان ما أصلحت، حتى عند اضطرار السكان لشراء الماء فأسعاره رخيصة جداً مقارنة بغيرها من المحافظات السورية، حيث تتم تعبئة الصهريج (20) برميل بمبلغ  (3500) ليرة سورية.

أما بالنسبة للخبز فلا انقطاع للمادة في بلدة عتيل، ولكن تحديد لعدد الربطات المسموح بها، حيث يسمح للعائلة الواحدة مهما بلغ عدد أفرادها بشراء ربطتين من الخبز لا غير بسعر (65) ليرة سورية لربطة الخبز الواحدة.

وحول الغاز: لا يعاني سكان بلدة عتيل اليوم من أزمة غاز فالغاز كما وصفه الأهالي متوفر عند الموزعين بتكلفة (2700) ليرة سورية لتعبئة الجرة الواحدة - بحسب ما بيّن لنا بعض سكان هذه المنطقة-.

وعند السؤال عن آلية التوزيع كانت الإجابة.. بداية كان يتم توزيع جرة واحدة على البطاقة، أما اليوم فيتم التوزيع من دون بطاقة من معتمد الغاز مباشرة.

وقد أشار الأهالي إلى توفر الغاز الحر بوفرة في مدينة السويداء بشكل عام فتجار الأزمات يتاجرون بالناس من أجل اللجوء للسوق السوداء حيث تباع الجرة بسعر (7000) ليرة سورية.

ما هو حال المازوت في بلدة عتيل؟

خصص لكل عائلة على البطاقة "الذكية" (400) ليتر من المازوت، على أن تتم التعبئة على دفعتين.

بداية الشتاء تم توزيع (200) ليتر منها فقط بمبلغ (19500) ليرة سورية، وحتى اليوم لم يتم استكمال عملية التوزيع، مما اضطر غالبية السكان نتيجة البرد القارس لشراء المازوت الحر بسعر (300) ليرة سورية لليتر الواحد، وأحياناً تخطى سعر الليتر (350) ليرة سورية.

كله بخير ما عدا الكهرباء

يرى سكان بلدة عتيل ولاسيما النازحون منهم، أن كل أمورهم بخير باستثناء الكهرباء حيث تشهد البلدة اليوم نظام تقنين (3) ساعات قطع مقابل (2) ساعة تغذية.

كيف يعيش النازحين في بلدة عتيل؟

لم يشتكي النازحين في بلدة عتيل من أي سوء معاملة لهم من قبل أهالي البلدة الأصليين، ولكنهم يشتكون من الارتفاع الكبير لإيجارات المنازل حيث أرخص منزل غرفة ومطبخ وحمام إيجاره بين (15 - 20) ألف ليرة سورية، والمنازل الأكبر والأفضل تخطت ( 30 و40 ) ألف ليرة سورية.

كما اشتكى بعض النازحين في بلدة عتيل من سوء معاملة الطلاب لأبنائهم في المدارس وتعرض البعض منهم للضرب، حتى تم إيصال الموضوع للتربية وتوقف ابتزاز أبناء المهجرين.

 العمل بالنسبة للاجئين في بلدة عتيل

تمكن الكثير من اللاجئين إلى بلدة عتيل من توفير فرص عمل لهم، فغالبية من نزح إلى عتيل هم من "الشوام" ذوي الوفرة المادية، الذين تمكنوا من إقامة مشاريعهم الخاصة وفتح المحلات التجارية -حسب وصف أحد النازحين فيها-.

وقد بلغت أجور العمال في بلدة عتيل ما يقارب (2200) ليرة سورية يومياً، في حين بيّن أحد اللاجئين أن المردود اليومي لمحله يقارب (3000) ليرة سورية.

مساعدات إنسانية في بلدة "عتيل" لم تنقطع ولكن لا نعلم إلى متى ستستمر

مازالت بلدة عتيل في السويداء تشهد توزيع سلة غذائية من قبل الهلال الأحمر السوري مرة كل شهربن وتحتوي الكرتونة الغذائية على:
أرز (15) كيلو.
برغل (5) كيلو.
سكر (5) كيلو.
عدس أحمر (1) كيلو.
عدس بني (1) كيلو.
ملح (1) كيلو.
زيت (6) ليتر.
علبة بازيلاء.
طحين كل فترة بعيدة (15) كيلو.

 شقق للبيع في "عتيل"

أعلنت عدة مكاتب عقارية في بلدة عتيل عن بيع شقق على العضم بمساحات مختلفة، حيث يبلغ سعر شراء المتر (50) و (55) ألف ليرة سورية.

السوق في عتيل

 سوق عتيل عامر بالبضائع والمواد الأساسية والخضراوات لكن مع ارتفاع بالأسعار.

ومع انفتاح معبر "نصيب" الحدودي امتلأت أسواق السويداء وكذلك سوق عتيل بالبضائع والمواد والخضراوات، ولكن الأسعار فاقت المعقول:

فقد بلغ سعر صحن البيض 1300 ليرة سورية.
كيلو الفروج (1050) ليرة سورية.
كيلو السفن (1700) ليرة سورية.
كيلو الفخاد (900) ليرة سورية.
كيلو السودة 1600 ليرة سورية.
ووسعر كيلو لحم الغنم إلى (4000) ليرة سورية.
وقد وصل سعر كيلو الموز إلى (800) ليرة سورية.
كيلو الرمان (500) ليرة سورية.
كيلو التفاح تراوح بين (250 - 500) ليرة سورية.
كيلو الجزر (200) ليرة سورية.
كيلو الثوم يتراوح بين (900 - 950) ليرة سورية.
كيلو البصل (300) ليرة سورية.
كيلو الفاصولياء (700) ليرة سورية.
كيلو البامية (700) ليرة سورية.
كيلو الكوسا (400) ليرة سورية.
كيلو الباذنجان (500) ليرة سورية.
كيلو البطاطا (400) ليرة سورية.
كيلو الليمون (400) ليرة سورية.





أحمد الخليل - خاص - اقتصاد



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



  جميع الحقوق محفوظة © 2011 - 2019 - أحد مشاريع زمان الوصل

اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2019
top