الإقناع.. كطريقة لإعادة الصناعيين المهاجرين إلى سوريا!
2019-02-10 20:07:27

صورة من اجتماع المؤتمر الصناعي الثالث بحلب، خلال العام الفائت، الذي نظمته غرف الصناعة التابعة للنظام



لو تخيلنا أي صناعي هاجر من سوريا بفعل الحرب، وافتتح معامل في الخارج، واستقرت أموره، ثم أخذ يتواصل معه فارس الشهابي رئيس اتحاد غرف الصناعة السورية، وسامر الدبس رئيس غرفة صناعة دمشق وريفها، ولبيب الأخوان، رئيس غرفة صناعة حمص، وهم اللجنة التي شكلها وزير الصناعة لإقناع الصناعيين المهاجرين بالعودة إلى بلدهم.. أول ما سيخطر على باله من أسئلة يوجهها لهذه اللجنة: ما هو الجديد والمشجع من قوانين وظروف استقرار سياسي تغريني بالعودة مجدداً..؟، وما هي الضمانات بأن لا أتعرض للابتزاز والسرقة والتشبيح والخسارة في ظل الفلتان الأمني الواضح..؟

وأخيراً: لماذا لم تحموا منشآتنا بذات القدر الذي حافظتم به على الفروع الأمنية، ثم كنتم أول من دفعنا للهجرة، عندما استبحتم معاملنا بالقصف العشوائي، واعتقال عمالتنا، أو إعاقة وصولها إلى عملها بفعل الحواجز العسكرية الكثيرة.. وبالتالي هل هناك تعويض لما تعرضنا له من خسارة..؟
 
روى الكثير من الصناعيين والمستثمرين السوريين في الخارج لمحرر هذه السطور، أنهم عندما عادوا للعمل في سوريا بين العام 2005 و 2010، كان ذلك بعد أن التقاهم بشار الأسد في مهاجرهم، وقدم لهم ضمانات كثيرة بأن لا يواجهوا أية عراقيل، ثم كان يزودهم برقم هاتف يستطيعون التواصل معه مباشرة في حال تعرضهم لمشاكل كبيرة، ليكتشفوا لاحقاً أن هذا الرقم لا يجيب عليه أحد.

فإذا كان بشار الأسد بذاته، وفي أيام الرخاء، هكذا فعل بالمستثمرين، فما الذي يمكن أن يقدمه فارس الشهابي وسامر الدبس ولبيب الأخوان، من أفكار، ليقنع هؤلاء الصناعيين بالعودة مجدداً إلى سوريا..؟!

مشكلة النظام ومسؤوليه أنهم باتوا يمارسون أعمالهم على وسائل الإعلام فقط، وبطريقة تشبه الزخرفة الرخامية.. أما من الداخل، فلا يزال النظام هو "السخام" بعينه..!


اقتصاد



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



  جميع الحقوق محفوظة © 2011 - 2019 - أحد مشاريع زمان الوصل

اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2019
top