الاستثمار في إدلب.. الرهان الجريء
2019-02-10 20:20:47

صورة تعبيرية



في إدلب حيث يعيش قرابة 3 مليون سوري، يمكن لرجال الأعمال المعارضين تأسيس استثمارات مربحة، إذ تخضع المنطقة لاستقرار نسبي ربما يدوم طويلاً في ظل الظروف السياسية الراهنة. ويمكن للمستثمرين العمل في قطاعات عديدة لم تقع ضمن الاهتمام سابقاً. سيكون ضرورياً التخلص من حالة عدم الارتياح التي يعيشها أصحاب رؤوس الأموال تجاه المنطقة المحررة ليفكروا بإنشاء مشاريع كبيرة تدر عليهم الأموال نتيجة للتسهيلات الكبيرة التي تتوفر في المنطقة، حيث لا ضرائب أو إتاوات باهظة.

وفي حقيقة الأمر، لم يتوقف الاستثمار في المنطقة على الرغم من الحروب التي مرت بها. ولا أدل على ذلك من الأعمال المربحة في قطاعات محددة أوجدتها ظروف الحرب مثل تكرير النفط وزراعة أصناف جديدة من الخضراوات إضافة للتجارة الخارجية مع تركيا والنظام والأكراد.

حالة الخوف والارتياب السائدة حول المنطقة جعلت قطاعات كثيرة تخرج عن دائرة اهتمام المستثمرين مثل العقارات والصناعات المختلفة.

نتيجة للاكتظاظ السكاني وقدوم آلاف المهجرين من المحافظات الأخرى باتت الحاجة ملحة لإطلاق مشاريع عقارية سكنية وتجارية. المهجرون بشكل عام ونتيجة لانسداد السبل مع الخارج أجبروا على البقاء في إدلب كموطن بديل غير مؤقت. وهذا ما يجعل الكثيرين يتطلعون للتملك. ظروف العمل في مجال العقارات ملائمة تقريباً لإنشاء أعمال ناجحة ومربحة. فتمرير المواد الأولية لا ينقطع من معبر باب الهوى وبضرائب قليلة مقارنة بالمبالغ التي كان يدفعها المستثمرون في هذا المجال أيام النظام. لا يحتاج مشروع العقارات لأي رخص وفي حال تم إصدار قوانين تتعلق بهذا المجال من قبل حكومات المعارضة في المستقبل فلن تقف عائقاً كبيراً كما في مناطق النظام. كما أن مقالع الحجر ومعامل البلوك والرخام تعمل بشكل جيد وبأسعار مناسبة.

قطاع الصناعة يعتبر من أهم ما يمكن أن يجلب شهية المستثمرين. إضافة لغياب العراقيل أمام قيام المصانع والمعامل المتعددة الاختصاصات والتي تحتاج إليها المنطقة ويمكن أن تحتاج إليها جميع المحافظات السورية بما فيها تلك الخاضعة لسيطرة النظام أو قوات سورية الديمقراطية.

توجد محاولات خجولة في هذا الجانب في إدلب مثل مصانع صفائح زيت الزيتون وتنقية مياه الشرب وتصنيع المحارم. وأهم ما تم إنشاؤه مؤخراً هو شركات المحروقات التي تستورد مادة الغاز الروسي من تركيا ثم تفرغ في أسطوانات في معامل خاصة وتُضخ في الأسواق. لقد جعلت هذه الفكرة أزمة الغاز التي عانت منها المناطق المحررة طويلاً تذهب إلى غير رجعة. وكم من أفكار يمكن تطبيقها في مجال الصناعة تساهم في التقليل من هكذا أزمات.

في نفس مجال الصناعة تغيب صناعة النشر (مطابع ودور نشر ومكتبات) بشكل واضح. على الرغم من وجود حركة نشطة في عمل مكتبات القرطاسية في طباعة الكتب الجامعية والمدرسية ومختلف الكتب الأخرى التي يحصل عليها الزبائن عن طريق تنزيلها من الإنترنت.

وهناك مطابع خاصة في إدلب مستعدة لتوفير المقومات الأولى لهذه الصناعة. ويمكن الحصول على الورق والحبر بمختلف الألوان والأنواع من تركيا. ربما لن تدر هذه الصناعة أرباحاً كبيرة كباقي المهن الأخرى التي تحدثنا عنها لكن المنطقة بحاجة ماسة إليها، بالأخص وأن أي ثورة سياسية بحاجة لثورة في ميدان الثقافة والعلوم.

يبقى الاستثمار في توليد الطاقة الكهربائية هو الأهم في الوقت الحالي لاسيما وأن الكهرباء هي عصب الحياة. يمكن الاستفادة من تجارب المشاريع الصغيرة المتعلقة بمولدات الاشتراك والتي تعتمد عليها مناطق المعارضة في الحصول على الطاقة الكهربائية. في اعزاز على سبيل المثال جرى الإعلان عن شركة محلية بشراكة تركية لضخ التيار الكهربائي إلى المدينة كخطوة أولى لقاء اشتراك مالي شهري يدفعه المشتركون.

هذه دعوة للاستثمار في المنطقة المحررة شمالي سوريا. إنها رهان يعتمد على الجرأة والاستعداد للتضحية. مثل باقي النشاط البشري السوري في ظل الثورة. ثلاثة ملايين نسمة راهنوا على دمائهم وأطفالهم فهل سيراهن رجال الأعمال المخلصون على جزء من رؤوس أموالهم؟


محمد كساح - خاص - اقتصاد



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



  جميع الحقوق محفوظة © 2011 - 2019 - أحد مشاريع زمان الوصل

اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2019
top