النفط ينتعش لمخاوف بشأن إيران بعد ملامسة أدنى سعر في شهر بفعل توترات التجارة
2019-05-06 23:21:06

الولايات المتحدة ترسل حاملة طائرات وقاذفات إلى الشرق الأوسط - صورة أرشيفية



 ارتفعت العقود الآجلة للنفط في تعاملات متقلبة يوم الاثنين حيث عزز تنامي التوتر بين الولايات المتحدة وإيران الأسعار بعدما لامست أدنى مستوياتها في شهر عقب تهديد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأنه قد يزيد الرسوم على المنتجات الصينية.

وزادت عقود خام برنت 39 سنتا لتبلغ عند التسوية 71.24 دولار للبرميل. وهبط برنت في وقت سابق إلى 68.79 دولار، مسجلا أدنى مستوياته منذ الثاني من أبريل نيسان.

وارتفعت عقود خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 31 سنتا، ليتحدد سعر التسوية عند 62.25 دولار للبرميل، بعدما لامست 60.04 دولار خلال الجلسة، وهو أقل سعر منذ 29 مارس آذار.

وقال بوب يوجر مدير عقود الطاقة لدى ميزوهو في نيويورك إن شراء جديدا انطلقت شرارته بعد أن اخترق غرب تكساس الوسيط حاجز 62 دولارا للبرميل في أوائل معاملات بعد ظهر الاثنين.

كان جون بولتون مستشار الأمن القومي الأمريكي قال يوم الأحد إن الولايات المتحدة سترسل المجموعة القتالية لناقلة طائرات وقوة قاذفات إلى الشرق الأوسط لتوجيه رسالة واضحة إلى إيران بأن أي هجوم على مصالح الولايات المتحدة أو حلفائها سيواجه "بلا هوادة". وضخ التطور علاوة مخاطر في السوق.

وقال باترك شاناهان القائم بأعمال وزير الدفاع إنه وافق على إرسال مجموعة الناقلة والقاذفات إلى الشرق الأوسط بسبب "تهديد حقيقي من قوات النظام الإيراني".

وقال فيل فلين المحلل لدى برايس فيوتشرز جروب في شيكاجو "يمكنك ملاحظة تلك التوترات الجيوسياسية المتزايدة".

كانت الأسعار انخفضت في أوائل التعاملات بعدما قال ترامب على تويتر يوم الأحد إنه سيرفع الرسوم على واردات من الصين بقيمة 200 مليار دولار يوم الجمعة إلى 25 بالمئة، متراجعا عن قراره بإبقاء الرسوم عند عشرة بالمئة نظرا لإحراز تقدم في محادثات التجارة.

وبدا ترامب يوم الاثنين مدافعا عن تصريحات الأحد، مشيرا إلى العجز التجاري بين الولايات المتحدة والصين. وقال في تغريدة يوم الاثنين "معذرة، لن نفعل ذلك بعد اليوم!".

أثارت التصريحات قلق المستثمرين حيال التقدم في محادثات التجارة بين أكبر اقتصادين في العالم وأججت المخاوف من أن تضر التوترات بالطلب العالمي على النفط.


رويترز



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



  جميع الحقوق محفوظة © 2011 - 2019 - أحد مشاريع زمان الوصل

اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2019
top