الطيران التجاري في الخليج بخطر.. وإكسون موبيل تجلي موظفيها من البصرة
2019-05-18 23:33:31

حاملة الطائرات ابراهام لينكولن تعبر قناة السويس في طريقها إلى الخليج



حذر دبلوماسيون أمريكيون يوم السبت من أن الطائرات التجارية التي تحلق فوق الخليج العربي الأوسع تواجه خطر "عدم التعرف على هويتها" وسط توترات متزايدة بين الولايات المتحدة وإيران.

أكد التحذير الذي نقلته مواقع دبلوماسية أمريكية من إدارة الطيران الفيدرالية المخاطر التي تشكلها التوترات الحالية لمنطقة حيوية للسفر الجوي العالمي. يأتي ذلك في الوقت الذي حذرت فيه شركة لويدز أوف لندن من المخاطر المتزايدة للملاحة البحرية في المنطقة.

وفي الوقت نفسه، بدأت شركة النفط العملاقة (إكسون موبيل) في إجلاء موظفيها من البصرة، حيث تم إغلاق القنصلية الأمريكية لشهور بعد هجوم صاروخي ألقت أمريكا باللوم فيه على الميليشيات الشيعية المدعومة من إيران، حسبما ذكرت السلطات المحلية.

نشأت مخاوف من احتمال نشوب صراع منذ أن أمر البيت الأبيض بنشر سفن حربية وقاذفات قنابل في المنطقة لمواجهة تهديد مزعوم غير مفسر من إيران أدى إلى قيام أمريكا بأمر موظفيها الدبلوماسيين غير الضروريين بالخروج من العراق. وقد سعى الرئيس دونالد ترامب منذ ذلك الحين لتخفيف لهجته.

كما أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف اليوم السبت أن إيران "لا تسعى إلى الحرب".

لكن التوترات لا تزال قائمة. فقد زعمت السلطات أن عملية تخريب استهدفت أربع ناقلات نفط قبالة سواحل الإمارات العربية المتحدة، وأعلن متمردون متشددون متحالفون مع إيران في اليمن مسئوليتهم عن هجوم بطائرة غير مأهولة على خط أنابيب نفط سعودي مهم.

ألقت المملكة العربية السعودية اللوم المباشر على إيران في هجوم الطائرة غير المأهولة، ودعت صحيفة محلية مرتبطة بأسرة آل سعود الملكية يوم الخميس أمريكا إلى شن "ضربات دقيقة" على طهران.

يرجع كل هذا إلى قرار ترامب العام الماضي بسحب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي لعام 2015 بين إيران والقوى العالمية وفرض عقوبات واسعة النطاق عليها. أعلنت إيران للتو أنها ستبدأ في التراجع عن شروط الاتفاق، وتحديد موعد نهائي مدته 60 يوما لأوروبا للتوصل إلى شروط جديدة أو البدء في تخصيب اليورانيوم إلى مستويات قريبة من صنع الأسلحة.

دأبت إيران على قول إنها لا تسعى لصنع أسلحة نووية رغم المخاوف الغربية من إمكانية استغلال برنامجها لصنع قنبلة ذرية.

جاء التحذير الذي صدر يوم السبت من قبل دبلوماسيين أمريكيين في الكويت والإمارات العربية المتحدة من إشعار إدارة الطيران الفيدرالية للطيارين الذي نُشر مساء الخميس في الولايات المتحدة.

أفاد التحذير بأن جميع الطائرات التجارية التي تحلق فوق مياه الخليج العربي وخليج عمان بحاجة إلى أن تكون على علم "بالأنشطة العسكرية والتوتر السياسي المتزايد".

يمثل ذلك "خطرا متزايدا غير مقصود على عمليات الطيران المدني الأمريكي بسبب احتمالية سوء التقدير أو سوء التعرف".

كما قال التحذير إن الطائرات قد تتعرض للتداخل مع أدوات الملاحة والتشويش على الاتصالات "دون سابق إنذار".

أصبح الخليج العربي بوابة رئيسية للسفر بين الشرق والغرب في صناعة الطيران. يعد مطار دبي الدولي في الإمارات، حيث شركة طيران الإمارات، أكثر المطارات ازدحاما في العالم بالنسبة للرحلات الدولية، في حين تعمل هنا أيضا شركتا الاتحاد (للرحلات الطويلة) والخطوط الجوية القطرية هناك.

وفي بيانها قالت شركات طيران الإمارات والاتحاد والخطوط الجوية القطرية إنها على علم بالإشعار وإن عملياتها لم تضرر. ولم ترد شركة الطيران العماني على طلب التعليق يوم السبت حول التحذير.

بدا التحذير تذكيرا بما حدث قبل 30 عاما بعد عملية "صلاة السرعوف"، وهي معركة بحرية استمرت يوما كاملا في الخليج العربي بين القوات الأمريكية وإيران خلال حرب البلاد الطويلة مع العراق في ثمانينيات القرن الماضي.

في 3 يوليو / أذار، 1988، طاردت المدمرة الأمريكية (يو إس إس فينسينز) زوارق سريعة إيرانية زعم أنها فتحت النار على مروحية في المياه الإقليمية الإيرانية، ثم أخطأت طائرة إيرانية من طراز ( F-14) كانت متجهة إلى دبي. وأطلقت المدمرة صاروخين على الطائرة، ما أسفر عن مقتل جميع من كانوا على متنها.

متحدثا في الصين، حيث أنهى جولة في دول آسيوية تعتمد على نفط الشرق الأوسط، قال ظريف لوكالة أنباء إيرنا الإيرانية الرسمية إن الحرب ليست ما تريده إيران.

أضاف "في الواقع، كما قال المرشد الأعلى، لن تكون هناك حرب لأننا لا نسعى إلى الحرب ولا أحد في المنطقة يعاني من الهذيان ليعتقد أنه قادر على مواجهة إيران".

أوضح ظريف أنه في الوقت الذي قال فيه ترامب إنه أيضا لا يسعى إلى الحرب، فإن "البعض ممن يجلسون حوله" يدفعون لمثل هذا الصراع.

يبدو أن كلام ظريف يحمل انتقادا لمستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون، الذي روج لسنوات لفكرة الإطاحة بالحكومة الإيرانية.

في الوقت نفسه، أضافت لجنة الحرب المشتركة لرابطة السوق لويدز الخليج العربي وخليج عمان والإمارات الجمعة إلى قائمة المناطق التي تشكل خطراً أكبر على شركات التأمين. وسعت أيضا قائمتها لتشمل الساحل السعودي كمنطقة خطر.

لم تصل بعد حاملة الطائرات يو إس إس أبراهام لينكون ومجموعتها القتالية إلى مضيق هرمز، في الخليج العربي الذي يمر عبره ثلث النفط الذي ينتقل عبر البحر.

من جانبه، حذر نائب رئيس الحرس الثوري من أن أي صراع مسلح سيؤثر على سوق الطاقة العالمي. لطالما هددت إيران بالقدرة على إغلاق المضيق.

يبلغ سعر خام برنت القياسي الآن نحو 72 دولاراً للبرميل.

في العراق، بدأت شركة إكسون موبيل إجلاء موظفيها من البصرة وسط توترات مع إيران، حسبما صرح مسؤولان عراقيان للأسوشيتيد برس.

تعمل شركة إكسون موبيل في البصرة في حقل نفط غرب القرنة الأول، الذي كان قد تم إيقافه منذ سنوات من جانب شركات النفط الغربية بسبب العقوبات المفروضة على العراق أثناء حكم الدكتاتور صدام حسين في السلطة.

تم إغلاق القنصلية الأمريكية في البصرة منذ سبتمبر / أيلول بعد أن ألقى مسئولون أمريكيون باللوم على الميليشيات الشيعية المتحالفة مع إيران في شن هجوم صاروخي على الموقع، والذي يقع داخل مجمع مطار البصرة.

اهتزت البصرة ككل بسبب الاحتجاجات العنيفة في الأشهر الأخيرة بسبب الفساد الراسخ وضعف الخدمات العامة، والتي شهدت في وقت سابق اجتياح القنصلية الإيرانية وإضرام النار فيها.

لم ترد شركة إكسون موبيل، ومقرها مدينة إيرفينج بولاية تكساس، على الفور على طلب للتعليق.

العراق هو ثاني أكبر منتج عربي للنفط في منظمة أوبك حيث يضخ نحو 4.5 مليون برميل من النفط الخام يوميا.



أ ب - بتصرف



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



  جميع الحقوق محفوظة © 2011 - 2019 - أحد مشاريع زمان الوصل

اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2019
top