إسرائيل تدشن "هضبة ترامب" في الجولان.. لكن الإنشاء ربما يتأخر
2019-06-17 16:38:42

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يتحدث خلال الكشف عن لوحة تذكارية باسم "هضبة ترامب" في مرتفعات الجولان المحتلة - رويترز



وافقت إسرائيل من حيث المبدأ يوم الأحد على إقامة منطقة سكنية جديدة تحمل اسم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في هضبة الجولان المحتلة. لكن الإنشاء سيتأخر على الأرجح بالنظر إلى العقبات السياسية التي يواجهها رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

ومشروع "هضبة ترامب" الغرض منه هو تعزيز الروابط مع ترامب بعدما خرج الرئيس الأمريكي عن الإجماع الدولي واعترف بسيادة إسرائيل على الهضبة الاستراتيجية المحتلة، في مايو أيار.

وفي جلسة خاصة للحكومة الإسرائيلية في بروخيم، وهي مجموعة متناثرة من المنازل تبعد 12 كيلومترا فقط عن خط الهدنة مع سوريا بهضبة الجولان، كشف نتنياهو عن لافتة مكتوب عليها بالإنجليزية والعبرية "هضبة ترامب".

وزينت اللافتة بالأعلام الإسرائيلية والأمريكية وغرست في رقعة من العشب الصناعي.

واحتلت إسرائيل الجولان من سوريا في حرب عام 1967 قبل أن تضمها وتقيم فيها مستوطنات في خطوة لا تقبلها معظم القوى العالمية التي تعتبرها أرضاً سورية محتلة.

الصراع بين السوريين، والذي اجتذب فصائل مدعومة من إيران لمساندة نظام الأسد، والانتشار قرب الجولان، كل ذلك ساعد نتنياهو في إعداد حجته لترامب كي يعترف بالسيادة الإسرائيلية المزعومة على الهضبة.

وفي خطوة مماثلة أثارت استياء القوى العالمية، أسعد ترامب الإسرائيليين بالاعتراف بالقدس عاصمة لهم وانسحب من الاتفاق النووي المبرم مع إيران عام 2015.

وقال نتنياهو "ترامب صديق عظيم لإسرائيل... لقد أزال القناع عن هذا النفاق الذي لا يعترف بالواضح".

ورد عليه ترامب على تويتر قائلا "شكرا لك يا رئيس الوزراء نتنياهو وشكرا لدولة إسرائيل على هذا الشرف العظيم!".

* "قرار غبي"

يحدو السلطات الإسرائيلية الأمل في أن تطوير بروخيم، التي يسكنها مهاجرون متقدمون في العمر من الاتحاد السوفيتي السابق، بإقامة "هضبة ترامب" عليها، ربما يزيد من التدفق السكاني، ووصف نتنياهو اليوم بأنه تاريخي.

لكن مذكرة من مكتب نتنياهو تعود إلى 12 يونيو حزيران أظهرت أن الخطة بعيدة عن التنفيذ لافتقارها للمخصصات المالية وكذلك للموافقة النهائية على موقعها واسمها.

وجاء في المذكرة التي وقعتها يائيل كوهين نائبة المستشار القانوني "من المقترح في هذا القرار (الحكومي) أن يكون اسم التجمع إذا أقيم ‭‭‭(هضبة ترامب)".

ويرجع ذلك التردد في جانب منه إلى حقيقة أن نتنياهو يرأس حكومة تصريف أعمال لفشله في تشكيل ائتلاف بعد تصدره انتخابات التاسع من أبريل نيسان. ولا بد للسياسي المحافظ الذي تولى رئاسة الوزراء أربع مرات أن يخوض الآن اقتراعا في 17 سبتمبر أيلول.

وكتبت كوهين تقول إنه في فترة من هذا القبيل فإن القواعد القانونية "تلزم، كقاعدة عامة، بالتحفظ في صنع القرارات".

وسخر منافسو نتنياهو في تيار يسار الوسط من احتفال الأمس.

وكتب زفي هاوزر، وهو وزير سابق في حكومة نتنياهو قبل أن ينضم لحزب معارض "أي شخص يقرأ نص القرار (التاريخي‭‭‭‬‬‬) يدرك أنه قرار غبي".

وتعوق الاضطرابات السياسية في إسرائيل فيما يبدو مقترح سلام أمريكي طال انتظاره بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وكان مستشارو ترامب قد توقعوا إعلان الخطة هذا الشهر، لكن المسؤولين يقولون الآن إن ذلك لن يحدث على الأرجح قبل انتخابات سبتمبر أيلول.


رويترز - بتصرف



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



  جميع الحقوق محفوظة © 2011 - 2019 - أحد مشاريع زمان الوصل

اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2019
top