القضاء الاسباني يستمع لشهادات بخصوص مصادر أموال رفعت الأسد
2019-07-04 13:30:56

رفعت الأسد - أرشيفية



قال الناشط الحقوقي المعارض، أنور البني، إن قاضي التحقيق الاسباني خوسيه دو لاماتا، بدأ في مدريد سماع الشهادات حول التهم الموجهة لرفعت الأسد بأن "مصدر أمواله هي سرقة ونهب أموال الشعب السوري من الخزينة السورية ونهب أموال السوريين مباشرة بحماه ودمشق وحلب وسرقة الآثار السورية وبيعها، وتجارة الأسلحة والممنوعات عبر مرفأه غير الشرعي باللاذقية".

وحسب منشور في صفحته الشخصية بـ "فيسبوك"، قال البني: "افتتح القاضي الشهادات يوم الثلاثاء ٢ تموز بسماع شهادة المحامي أنور البني رئيس المركز السوري للدراسات والأبحاث القانونية الذي يقوم بدور رئيسي بدعم الملف بالشهود والأدلة. ووضح رئيس المركز بشهادته التي أدلى بها بحضور الإدعاء العام ومجموعة كبيرة من المحامين الذين يمثلون رفعت الأسد الإطار القانوني والواقعي لدور رفعت الأسد وسرايا الدفاع والشبيحة في سوريا خلال فترة الثمانينات والجرائم التي ارتكبوها. وسيتقدم العديد من الشهود وضحايا رفعت شهاداتهم تباعاً أمام القاضي خلال هذا الشهر والأشهر القادمة".

كان التحقيق حول مصادر أموال رفعت الأسد قد بدأ في فرنسا العام الماضي، وساعد المركز السوري بدعم الادعاء مما أدى لصدور قرار بالحجز الاحتياطي على أمواله بما فيها أمواله في اسبانيا التي تم تقديرها بـ ٧٠٠ مليون يورو، مما دفع القضاء الإسباني للتحرك وبدأ التحقيق.

وأشار البني إلى أن المركز السوري للدراسات والأبحاث القانونية، الذي يترأسه، شارك كذلك ببناء ودعم ملف جنائي تم تقديمه عام ٢٠١٣ أمام القضاء السويسري ضد رفعت الأسد حول الجرائم ضد الإنسانية التي ارتكبها في حماه ١٩٨٢ وجريمة إعدام المعتقلين في سجن تدمر. وما زال التحقيق مستمراً. ويتوقع رئيس المركز أن لا تتأخر صدور مذكرات توقيف بحق رفعت الأسد.


اقتصاد



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



  جميع الحقوق محفوظة © 2011 - 2019 - أحد مشاريع زمان الوصل

اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2019
top