إيران تقول إن الاستيلاء على سفينة بريطانية رد بالمثل
2019-07-20 16:17:05

ناقلة النفط البريطانية التي احتجزتها إيران



قال مجلس قوي في إيران يوم السبت إن الاستيلاء على ناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز الاستراتيجي كان رداً بالمثل على دور بريطانيا في حجز ناقلة نفط إيرانية قبل أسبوعين.

نقلت وكالة فارس شبه الرسمية للأنباء عن المتحدث باسم مجلس صيانة الدستور الإيراني عباس علي كادخوداي قوله إن "قاعدة الرد بالمثل معروفة في القانون الدولي" وأن تحركات إيران "لمواجهة الحرب الاقتصادية غير المشروعة والاستيلاء على ناقلات النفط هي مثال على هذه القاعدة وتستند إلى الحقوق الدولية".

نادراً ما يعلق المجلس على شؤون الدولة، لكن عندما يفعل ذلك، فإنه يعتبر انعكاسا لوجهات نظر المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي. ذلك لأن المجلس يعمل عن كثب مع خامنئي، الذي له القول الفصل في جميع شؤون الدولة.

صادرت إيران السفينة ستينا امبيرو التي ترفع العلم البريطاني وعلى متنها 23 فردا مساء امس. كشفت أجهزة التتبع البحري أنها كانت متجهة إلى ميناء في المملكة العربية السعودية.

في الرابع من يوليو / تموز، شاركت قوات المارينز الملكية البريطانية في الاستيلاء على ناقلة نفط إيرانية تحمل أكثر من مليوني برميل من النفط الخام الإيراني بواسطة جبل طارق، وهي منطقة بريطانية في الخارج تقع قبالة الساحل الجنوبي لإسبانيا. قال مسؤولون هناك في البداية إن عملية الاستيلاء حدثت بناء على أوامر من الولايات المتحدة.

قالت بريطانيا إنها ستفرج عن السفينة إذا أثبتت إيران أنها لا تخرق عقوبات الاتحاد الأوروبي على شحنات النفط إلى سوريا. لكن في يوم الجمعة، مددت محكمة في جبل طارق لمدة 30 يوماً فترة احتجاز سفينة "غريس" التي ترفع علم بنما.

وصف وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الاستيلاء على الناقلة الإيرانية بأنها "قرصنة". وفي تغريدات على موقع تويتر قال إن على المملكة المتحدة أن لا تتعاون مع "الإرهاب الاقتصادي" للولايات المتحدة - في إشارة إلى العقوبات الأمريكية الشاملة على إيران.

الاستيلاء الإيراني اللاحق على الناقلة البريطانية يعد تصعيداً كبيراً. وقد أدانت كل من ألمانيا وفرنسا هذه الخطوة، حيث قالت برلين إنها تقوض كل الجهود لإيجاد مخرج من الأزمة الحالية.

في لندن، قال توم توغندهات، رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس العموم البريطاني، إن العمل العسكري لتحرير الناقلة سيكون "غير حكيم للغاية"، خاصة وأن السفينة نُقلت على ما يبدو إلى ميناء محمي جيداً.

تصاعدت التوترات الحالية منذ انسحاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015 مع القوى العالمية وفرضه عقوبات اقتصادية على إيران، بما في ذلك صادراتها النفطية.

في مايو/ أيار ، أعلنت الولايات المتحدة أنها سترسل حاملة طائرات وقوات إضافية إلى الشرق الأوسط، مشيرة إلى تهديدات غير محددة تشكلها إيران.

تسببت المواجهة المستمرة في إثارة التوترات في جميع أنحاء العالم، حيث تسببت كل مناورة في خوف من أن يؤدي أي سوء فهم أو خطأ من أي جانب إلى الحرب.

في 20 يونيو/حزيران، أسقطت إيران طائرة أمريكية بدون طيار في نفس الممر المائي، واقترب ترامب من الانتقام لكنه ألغى غارة جوية في اللحظة الأخيرة.

هذا الأسبوع زعمت واشنطن أن سفينة حربية أمريكية أسقطت طائرة إيرانية بدون طيار في المضيق. لكن إيران نفت أنها فقدت طائرة في المنطقة.

أعلنت (ستينا بلك)، الشركة المشغلة لناقلة النفط "ستينا إمبرو" أن كان هناك طاقم مكون من 23 فردا من جنسيات هندية وروسية ولاتفية وفلبينية ولم ترد تقارير عن إصابة أي منهم . وقال مسؤولون إيرانيون إن الطاقم ما زال على متن الناقلة.

وكانت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية الإيرانية قد ذكرت في وقت سابق من يوم السبت أن إيران قد استولت على سفينة ستينا إمبيرو التي ترفع العلم البريطاني في وقت متأخر من يوم الجمعة بعد أن صدمت سفينة صيد إيرانية - وهو تفسير يصور عملية الاستيلاء على أنها تقنية وليست رد واحدة بواحدة في المناخ المتوتر الحالي.

قال متحدث باسم مالكي الشركة إن الناقلة كانت في "امتثال كامل لجميع لوائح الملاحة واللوائح الدولية أثناء رحلتها عبر مضيق هرمز".

تعكس التعليقات الصادرة عن مجلس صيانة الدستور يوم السبت كيف برزت بريطانيا في تصاعد التوترات الأمريكية مع إيران.

كان هناك أيضا مواجهة قصيرة، ولكن متوترة بين البحرية البريطانية وسفن الحرس الثوري الإيراني في الآونة الأخيرة.

قالت البحرية البريطانية إنها حذرت ثلاث سفن تابعة للحرس الثوري بعد أن حاولت إعاقة مرور ناقلة بريطانية تجارية كانت البحرية ترافقها.

مثلت السفن التي ترفع علم المملكة المتحدة أقل من 0.6 بالمائة من إجمالي 67533 سفينة أبحرت عبر مضيق هرمز عام 2018، حيث عبرت 427 سفينة، وفقاً لقائمة لويدز للنشر البحري ، نقلاً عن بحث صادر عن مجموعة راسل.

ارتفعت أسعار النفط الخام بعد إعلان إيران بشأن السفينة (ستينا إمبيرو) حيث يخشى التجار من أن تؤثر التوترات المتصاعدة على إمدادات النفط الخام.

حاولت الحكومة الإيرانية بشكل يائس الخروج من هذا الوضع الاقتصادي الخانق، والضغط على الشركاء الآخرين في الاتفاق النووي، وخاصة الدول الأوروبية، للضغط على الولايات المتحدة لرفع العقوبات التي أصابت اقتصادها بالشلل.

في حين، طلبت الولايات المتحدة من حلفاء الشرق الأوسط مثل المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة في الأسابيع الماضية المساهمة المالية والعسكرية في مقترح لإدارة ترامب يسمى برنامج سنتينال - وهو تحالف بين الدول التي تعمل مع الولايات المتحدة للحفاظ على الأمن البحري في الخليج العربي ومراقبة إيران.

قالت الولايات المتحدة أيضا إنها سترسل عدة مئات من الجنود والطائرات وصواريخ الدفاع الجوي إلى المملكة العربية السعودية كجزء من وجودها العسكري المتزايد في المنطقة.

استمرت هذه الخطوة لعدة أسابيع ولم تكن ردا على الاستيلاء الإيراني على ناقلة بريطانية الجمعة.

ذكر بيان صادر عن وكالة الأنباء السعودية الرسمية أن الملك سلمان بن عبد العزيز وافق على استضافة القوات المسلحة الأمريكية في المملكة "لزيادة التعاون المشترك في الدفاع والأمن والاستقرار الإقليميين".


أ ب



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



  جميع الحقوق محفوظة © 2011 - 2019 - أحد مشاريع زمان الوصل

اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2019
top