بوريس جونسون يبدأ ولايته بتحدي احتجاز إيران لناقلة بريطانية
2019-07-24 20:27:33

بوريس جونسون، رئيس وزراء بريطانيا الجديد



بلا شك ستتعرض زعامة بوريس جونسون للاختبار في قضية بريكست، لكن هذا ليس شأنا عاجلا بعد. ربما المشكلة الأكثر إلحاحا فيما يستعد جونسون لدخول 10 شارع داوننغ هي استمرار وجود ناقلة نفط ترفع العلم البريطاني في ميناء إيراني شديد الحراسة.

احتجزت قوات إيرانية الناقلة ستينا إمبيرو الجمعة أثناء عبورها مضيق هرمز- ليمثل هذا أول اختبار لجونسون كرئيس للوزراء عصر الأربعاء التالي.

وبالرغم من أن جونسون قال إن التحرك العسكري غير مطروح، فمن غير الواضح الاستراتيجية التي سيتبعها للإفراج عن الناقلة.

خلال الأيام الأخيرة لتيريزا ماي رئيسة للوزراء، سعت بريطانيا لتشكيل قوة مازالت غير محددة "بقيادة أوروبا" بإمكانها حماية الملاحة في الممر المائي الذي تنتقل عبره خمس إمدادات العالم من النفط الخام.

ومن غير الواضح ما إذا كانت الخطة التي وضعها وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت لتشكيل تحالف مع فرنسا وألمانيا ودول أوروبية أخرى لحماية الممر المائي وإبقائه مفتوحا تحظى بأي نجاح.

فقد تحدثت اغنس فون دير مول، المتحدثة باسم وزارة الخارجية الفرنسية، عن وضع "وسائل مراقبة مناسبة" تهدف إلى "تعزيز فهم الاوضاع في البحر" للإبقاء على الملاحة مستمرة في وجه تهديد التدخل الإيراني.

لكن كان هناك مؤشر إيجابي الأربعاء: لقد عبرت سفينة ضخمة ترفع علم بريطانيا مضيق هرمز ووصلت إلى ميناء في قطر في أول عبور من نوعه لسفينة بريطانية بحجمها منذ احتجاز الناقلة ستينا إمبيرو الأسبوع الماضي، وفقا لبيانات التتبع الملاحي.

وفي إيران، اقترح الرئيس حسن روحاني سبيلا لنزع فتيل الأزمة يتمثل في قيام بريطانيا وجبل طارق بالإفراج عن ناقلة إيرانية تم احتجازها قبالة ساحل جبل طارق يوم 4 يوليو/تموز للاشتباه في أنها تنتهك عقوبات الاتحاد الأوروبي عن طريق تسليم النفط إلى سوريا.

وقال إنه إذا سمح البريطانيون للناقلة العملاقة بالمغادرة، فإنهم سيحصلون على رد مناسب من إيران.

رفضت بريطانيا أي مقارنة ودافعت عن احتجاز الناقلة العملاقة بأنه أمر قانوني تماماً.

تعامل جونسون مع كبار الدبلوماسيين الإيرانيين خلال فترة توليه منصب وزير الخارجية، وشكل علاقة عمل مع نظيره الإيراني، محمد جواد ظريف.

لكن فترة رئاسته شابها تعليق مؤسف أدلى به عام 2017 حول نازانين زاغاري-راتكليف ، وهي بريطانية إيرانية محتجزة في إيران بتهمة التآمر ضد الحكومة.

قال جونسون عن طريق الخطأ في عام 2017 إنها كانت في إيران لتدريس الصحافة، وهو ما بدا أنه يقوض موقعها ويجعل من السهل على إيران فرض عقوبة السجن.

اعتذر جونسون لاحقاً وقال في البرلمان إنها "بلا شك" كانت في عطلة في إيران. ما زالت زغاري- راتكليف سجينة في ظل ظروف قاسية.

تصاعدت التوترات مع إيران في الأشهر الأخيرة ، ويعود السبب في ذلك إلى حد كبير إلى قرار الرئيس دونالد ترامب الانسحاب من اتفاق تم التفاوض عليه بعناية ويهدف إلى منع إيران من امتلاك أسلحة نووية، لكن جونسون - في الأسابيع التي سبقت توليه السلطة - امتنع عن إصدار تصريحات تهديدية أو تصعيدية.

وقال قبل عشرة أيام إنه لا يحبذ أي عمل عسكري ضد إيران.


أ ب



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



  جميع الحقوق محفوظة © 2011 - 2019 - أحد مشاريع زمان الوصل

اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2019
top