متأثرةً بالأجواء المشحونة ..إيجارات المنازل في جنوب تركيا إلى ارتفاع
2019-07-27 14:52:35

مبانٍ سكنية في غازي عينتاب التركية - من أرشيف "اقتصاد"



في مدينة غازي عنتاب التركية، تقضي ربة المنزل "أم محمد" معظم وقتها وهي تبحث عن منزل للإيجار، متنقلة بين المكاتب العقارية، على أمل أن تنجح في العثور على منزل بإيجار رخيص، قبل نهاية الشهر الجاري، بدلاً من اضطرارها إلى دفع الزيادة التي طلبها مالك المنزل التركي.

تقول لـ"اقتصاد": "لم أوفق في العثور على منزل بسعر معقول، وصاحب منزلنا الحالي وضعنا أمام خيارين، إما زيادة قيمة الإيجار القديم (500 ليرة تركية) بمقدار150 ليرة تركية، أو إخلاء المنزل". تردف "أم محمد": "لو كان وضعنا المادي جيداً، لقبلنا بالزيادة".

حال "أم محمد" كحال مئات السوريين بتركيا، الذين وجدوا أنفسهم في ظروف صعبة للغاية، حيث باتوا مضطرين إلى الموافقة على دفع قيمة إيجار أكبر.

ويعكس رفع قيمة إيجار المنازل في تركيا بنسبة كبيرة، الأجواء الشعبية المشحونة تجاه اللاجئين السوريين، على ما أكد وسيط عقاري سوري لـ"اقتصاد".

وأوضح الوسيط الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، أن "نظرة نسبة كبيرة من الأتراك إلى السوريين أصبحت سلبية، وخصوصاً مؤخراً عندما وصل الغضب الشعبي ذروته تجاه السوريين في تركيا".

وبسؤاله عن نسبة الزيادة السنوية لإيجار المنازل التي حددها القانون التركي للعام الجاري 2019، أوضح الوسيط أن "القيمة تختلف بحسب شهر انتهاء العقد القديم، حيث تتراوح نسبة الزيادة بين 15 و23% لمرة واحدة في السنة".

واستدرك بقوله: "ما نلاحظه مؤخراً أن غالبية أصحاب البيوت الأتراك لا يلتزمون بهذه النسبة، وخصوصاً إذا كان المستأجر سورياً، علماً بأنهم في السابق كانوا أحياناً لا يطلبون زيادة سنوية".

من جانبه يخبرنا الخمسيني "أبو يوسف" أن أجرة بيته الشهرية في مدينة غازي عنتاب ارتفعت 300 ليرة تركية في غضون ثلاثة أعوام، حيث كانت قيمة الإيجار الشهري الأول 400 ليرة تركية، بينما وصلت الآن700 ليرة تركية، بمقدار الضعف تقريباً.

ويؤكد لـ"اقتصاد"، أن "ارتفاع الإيجار لا يتناسب والأجور المتوسطة التي يحصل عليها العامل العادي، والتي لا تتجاوز 1800 ليرة تركية".

وفي كلس أيضاً، رصد "اقتصاد" انتشار ظاهرة رفع قيمة الإيجار المنزلي بنسب كبيرة، حيث أوضح أحد السوريين أن الطلب على المنازل القديمة التي تكون قيمة إيجارها الشهري متوسطة (400-500 ليرة تركية) قد ازداد مؤخراً.

وعزا ذلك إلى "توجه الأتراك عموماً إلى زيادة أسعار الإيجار، على خلفية الاحتقان الشعبي التركي ضد السوريين".


خاص - اقتصاد



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



  جميع الحقوق محفوظة © 2011 - 2019 - أحد مشاريع زمان الوصل

اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2019
top