أنباء عن تحسن ملحوظ في سعر صرف الليرة
2019-07-28 20:26:45

أوراق من فئة الـ 1000 ليرة سورية، القديمة والجديدة - اقتصاد



ارتفع سعر صرف الليرة السورية، بشكل ملحوظ، في تعاملات ما بعد عصر الأحد. لكن اختلفت منصات رصد العملات في تحديد حجم هذا الارتفاع. فهناك منصات رصد وصفته بأنه تحسن كبير، فيما قللت أخرى من حجمه.

وتراجع "دولار دمشق"، ليغلق بخسارة ليرتين إلى 4 ليرات، وليتراوح ما بين (599 – 600) ليرة شراء، و(601 – 603) ليرة مبيع.

فيما سجل الدولار في مدينة حلب، 600 ليرة شراء، 602 ليرة مبيع.

وحسب منصة "الليرة اليوم"، سجل الدولار في إدلب، 599 ليرة شراء، 601 ليرة مبيع. أما بحسب منصة "سيرياستوكس"، فسجل الدولار في إدلب سعراً أقل بليرتين.

وفي حماة وحمص، سجل الدولار 597 ليرة شراء، 599 ليرة مبيع.

وحسب "سيرياستوكس"، تراجع الدولار بصورة كبيرة، تقترب من 11 ليرة، في مناطق بشمال شرق سوريا. إذ سجل في الحسكة، 598 ليرة شراء، 599 ليرة مبيع، بعد أن كان قد وصل إلى 610 ليرة مبيع، في تعاملات ما قبل العصر، وذلك حسب المنصة نفسها.

وتراجع الدولار في كل من منبج وسرمدا والباب، ليسجل ما بين (597 – 598) ليرة شراء، و599 ليرة مبيع.

وسجل الدولار في درعا، 594 ليرة شرءا، 596 ليرة مبيع.

وقالت منصة "سيرياستوكس" إنها أطلقت حملة لمقاطعة القطع الأجنبي، بدعم من مصرف سورية المركزي، التابع للنظام. وقالت المنصة إن حملتها لقيت تجاوباً من تجار عملة في حماة وحلب ودمشق، مما أدى إلى تراجع الطلب على الدولار، حسب وصفها. وقد نسبت المنصة الفضل في تحسن سعر الليرة إلى تأثير حملتها، التي انطلقت قبل ساعات فقط، من إغلاق التعاملات، مساء الأحد.

وبالعودة إلى دمشق، تراجع اليورو، بين ليرتين إلى 4 ليرات، ليتراوح ما بين (664 – 667) ليرة شراء، و(672 – 674) ليرة مبيع.

وتراجع مبيع الليرة التركية، ليرة سورية واحدة، لتصبح بـ 105 ليرة شراء، 106 ليرة مبيع.

كما تراجع شراء الريال السعودي، ليرة أيضاً، ليصبح بـ 158 ليرة شراء، 161 ليرة مبيع.

فيما سجل الدينار الأردني 841 ليرة شراء، 850 ليرة مبيع.

وتراجع سعر الدرهم الإماراتي، ليرة، ليصبح بـ 161 ليرة شراء، 164 ليرة مبيع.

وأخيراً، تراجع مبيع الجنيه المصري، ليرة، ليصبح بـ 35 ليرة شراء، 36 ليرة مبيع.

هذا وأبقى المركزي "دولار الحوالات والمستوردات" بـ 434 ليرة. كما أبقى "دولار التدخل الخاص" عبر المصارف بـ 436 ليرة.


اقتصاد



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



  جميع الحقوق محفوظة © 2011 - 2019 - أحد مشاريع زمان الوصل

اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2019
top