ناقلة إيرانية تطاردها الولايات المتحدة في طريقها إلى تركيا
2019-08-24 17:59:21

ناقلة النفط الإيرانية أدريان داريا 1



غيرت ناقلة نفط ترفع العلم الإيراني، تتبعها الولايات المتحدة وسط تصاعد التوترات بين طهران وواشنطن، وجهتها المدرجة إلى ميناء في تركيا في وقت مبكر من يوم السبت بعد أن قالت اليونان إنها لن تخاطر بعلاقاتها مع أمريكا من خلال مساعدة السفينة.

قام طاقم السفينة أدريان داريا 1، المعروفة سابقاً باسم غرايس 1، بتحديث وجهتها المدرجة في نظام التعريف التلقائي الخاص بها إلى مسرين بتركيا وهي مدينة ساحلية في جنوب البلاد وموطن لمحطة نفط.

ومع ذلك، يمكن للبحارة إدخال أي وجهة في نظام التعريف التلقائي، لذلك قد لا تكون تركيا هي وجهتها الحقيقية. تقع مسرين على بعد حوالي 200 كيلومتر شمال غرب مصفاة في بانياس بسوريا حيث زعمت السلطات أن أدريان داريا كانت متجهاً قبل الاستيلاء عليها قبالة جبل طارق في أوائل يوليو/ تموز.

لم تعترف وسائل إعلام رسمية إيرانية ومسؤولين إيرانيون على الفور بالوجهة الجديدة المبلغ عنها لأدريان داريا، التي تحمل 2.1 مليون برميل من النفط الخام الإيراني بقيمة حوالي 130 مليون دولار. لم يكن هناك أي رد فعل فوري من تركيا، التي يتعامل رئيسها رجب طيب أردوغان مباشرة مع طهران وروسيا بشأن الحرب السورية الطويلة.

أظهر موقع تتبع السفن مارين ترافيك دوت كوم موقع أدريان داريا جنوب صقلية في البحر الأبيض المتوسط. بسرعتها الحالية، قدّر أن أدريان داريا ستصل إلى مسرين خلال أسبوع تقريبًا.

لم ترد وزارة الخارجية الأمريكية على الفور على طلب للتعليق.

من جانب آخر، قال قائد الحرس الثوري الإيراني، الجنرال حسين سلامي، يوم السبت إن بلاده نجحت في اختبار "صاروخ جديد" قبل يوم، لكنه لم يوضح نوع السلاح، وفقًا لما ذكرته وكالة تسنيم شبه الرسمية.

عرض الرئيس الإيراني حسن روحاني يوم الخميس نظام صاروخي للدفاع الجوي الإيراني، وهو البافار 373. في يونيو/ حزيران، أسقطت إيران طائرة استطلاع أمريكية بدون طيار في مضيق هرمز. اقترب الرئيس دونالد ترامب من الانتقام لكنه ألغى غارة جوية في اللحظة الأخيرة.

أدى احتجاز الناقلة وإطلاق سراحها لاحقاً من قبل جبل طارق إلى زيادة التوترات بين إيران والولايات المتحدة بعد أن سحب الرئيس دونالد ترامب بلاده من جانب واحد من الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015 مع القوى العالمية منذ أكثر من عام.

منذ ذلك الوقت، خسرت إيران مليارات الدولارات من الصفقات التجارية التي سمحت به الاتفاق، حيث أعادت الولايات المتحدة فرض عقوبات تمنع طهران إلى حد كبير من بيع النفط الخام في الخارج، وهو مصدر حاسم للعملة الصعبة للجمهورية الإسلامية.

في وثائق محكمة فيدرالية أمريكية، تزعم السلطات الأمريكية أن المالك الحقيقي لأدريان غرايس هو الحرس الثوري الإيراني، وهي منظمة شبه عسكرية مسؤولة أمام الزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي فقط.

أعلنت الولايات المتحدة الحرس منظمة إرهابية أجنبية في أبريل/ نيسان، وهي المرة الأولى التي تحدد فيها أمريكا قوة عسكرية لأمة على هذا النحو ، ما يمنحها سلطة قانونية لإصدار أمر بمصادرة السفينة. ومع ذلك، فإن ذلك يتطلب دولة أخرى للاعتراف بالأمر.

حددت أدريان داريا وجهتها المقصودة كالاماتا في اليونان على الرغم من أن الميناء لم يكن لديه البنية التحتية لتفريغ النفط من الناقلة. ثم ضغطت الخارجية الأمريكية على اليونان لعدم مساعدة السفينة.

في هذه الأثناء، تواصل إيران احتجاز ناقلة النفط التي ترفع العلم البريطاني ستينا إمبيرو، والتي استولت عليها في غارة على نمط الكوماندوز في 19 يوليو/ تموز بعد الاستيلاء على أدريان داريا. يعتقد محللون أن إطلاق سراح أدريان داريا سيؤدي إلى تحرير ستينا إمبيرو، لكن هذا لم يحدث بعد.


أ ب



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



  جميع الحقوق محفوظة © 2011 - 2019 - أحد مشاريع زمان الوصل

اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2019
top