تقرير أممي: سوريا تشهد نمواً في المحاصيل عام 2019
2019-09-05 23:52:31

مزارعون يحصدون القمح في حقل في الغوطة الشرقية في 10 حزيران/يونيو 2019



شهدت سوريا نموا في المحاصيل في عام 2019 نظرا لغزارة الأمطار وتراجع حدة المعارك في العديد من المناطق، لكن ارتفاع الأسعار لا يزال يشكل تهديدًا للأمن الغذائي، حسبما ذكرت الأمم المتحدة الخميس.

وقدر إنتاج القمح لهذا العام بحوالي 2،2 مليون طن، أي بنحو ضعف إنتاج العام الماضي الذي كان الأدنى على مدى السنوات الـ29 السابقة، بحسب تقرير حول تقييم المحاصيل الغذائية والأمن الغذائي صادر عن الأمم المتحدة..

ولا يزال هذا المحصول، رغم ذلك، أدنى بكثير من متوسط الإنتاج في عام 2011 والذي بلغ 4،1 مليون طن والعائد إلى ما قبل اندلاع النزاع الدامي الذي أسفر عن مقتل أكثر من 370 الف شخص ونزوح الملايين.

وذكر التقرير أن "حوالي 6،5 مليون شخص في سوريا يعانون من انعدام الأمن الغذائي وبحاجة إلى الغذاء ودعم سبل العيش".

كما تطرق التقرير إلى محصول الشعير الذي تجاوز متوسط مستويات الإنتاج التي تم تحقيقها قبل النزاع بأكثر من 150 في المئة، إلا ان ذلك لا يعني بالضرورة تحسن الأمن الغذائي في البلاد.

وذكر ممثل منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (الفاو) في دمشق مايك روبسون في بيان "على الرغم من الأمطار الجيدة، لا يزال المزارعون في المناطق الريفية يواجهون العديد من التحديات".

وأشار بشكل خاص إلى عدم تمكنهم من الحصول على البذور والأسمدة، وارتفاع تكاليف النقل، ووجود ألغام في بعض حقولهم، إلى جانب محدودية فرص التسويق.

وذكر المتحدث باسم برنامج الأغذية العالمي إيرفيه فيروسيل "شهدت أسعار المواد الغذائية ارتفاعاً تدريجياً خلال الأشهر الماضية (12-14 شهراً)".

وعزا ذلك بدرجة كبيرة "لارتفاع أسعار الوقود محلياً وانخفاض قيمة الليرة السورية بشكل مستمر في سوق الصرف غير الرسمية".

وانخفضت قيمة الليرة السورية مقابل الدولار الاميركي بشكل حاد لتصل إلى أدنى مستوياتها في السوق السوداء، وفق ما أفادت نشرة "سيريا ريبورت" الاقتصادية الثلاثاء.

ومنذ نهاية العام 2018، بدأت الليرة السورية تفقد مجدداً وتدريجياً من قيمتها في السوق السوداء، إذا بلغ سعر صرف الدولار الثلاثاء 650 ليرة، بحسب مدير النشرة جهاد يازجي.

وقبل اندلاع النزاع في آذار/مارس العام 2011 كان الدولار يساوي 48 ليرة سورية.


فرانس برس



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



  جميع الحقوق محفوظة © 2011 - 2019 - أحد مشاريع زمان الوصل

اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2019
top