حكومة خميس تحيي عظام "البونات" من جديد
2019-09-10 23:22:10

عماد خميس - أرشيفية



في عودة إلى زمن الثمانينات والتسعينيات من القرن الماضي، أشارت وسائل إعلام النظام، إلى أن اجتماع اللجنة الاقتصادية، برئاسة عماد خميس بالأمس، اتخذ قراراً بإعادة العمل بـنظام "البونات" لتوفير السلع الأساسية من المؤسسة السورية للتجارة حصراً.

وذكرت تلك الوسائل، أن حافظ الأسد لجأ إلى البونات في الثمانينات عندما كانت سوريا تعاني من الحصار الاقتصادي، ونجح في مساعدة الناس على تأمين احتياجاتها من المواد الغذائية بأسعار مدعومة، بحسب قول تلك الوسائل، لافتة إلى أن الفترة الحالية مشابهة للسابق وتتطلب اتخاذ نفس الإجراء.

وترتبط البونات في ذاكرة الإنسان السوري، بأنها كانت تشكل أسوأ فترات حياته، حيث عانى السوريون في الثمانينات، من الإذلال جراء الوقوف ساعات طويلة على أبواب المؤسسات الاستهلاكية، من أجل الحصول على سكر سيء التكرير، وزيت قلي غير صالح للاستهلاك البشري، ورز لا ينفع لأن يكون علفاً للدجاج، وغيرها الكثير من المواد السلعية السيئة الإنتاج، والتي أدت فيما بعد لفتح باب التهريب على مصراعيه، من قبل عصابة من عائلة الأسد، جنت من خلاله أرباحاً طائلة..


اقتصاد



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



  جميع الحقوق محفوظة © 2011 - 2019 - أحد مشاريع زمان الوصل

اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2019
top