للهجرة أم لغاية أخرى؟.. منظمة "آسام" تفتح أبوابها للسوريين في عينتاب
2019-09-15 15:03:08

غازي عينتاب - أرشيفية



صدرت تأكيدات عديدة من العاملين في منظمة "فرح" التابعة لجمعية آسام/asam التركية، مفادها أن باب التسجيل على الهجرة لا زال مقفلاً. لكن تلك التأكيدات لم تُثنِ المئات من اللاجئين السوريين، عن الوقوف أمام مكتبها في منطقة الإبراهملي بمدينة غازي عنتاب.

فما أن انتشرت الأنباء عن فتح المنظمة أبوابها للتسجيل على الهجرة، حتى بادر المئات من السوريين للتوجه إلى مكتب المنظمة أملاً في الحصول على فرصة للجوء في بلد غربي.

نورس الحسن، وهو واحد من السوريين الذين قصدوا مكتب المنظمة قبل أسبوع، يروي تجربته لـ"اقتصاد"، فيقول: "وجهوا لي عدداً من الأسئلة حول أسرتي من حيث عدد الأفراد، وحالات المرض، وكذلك عن عملي والدخل المالي الشهري". 

ويضيف: "لكن الموظف لم يأت بكلمة واحدة على ذكر الهجرة. مع ذلك سجلت ووقّعت على أوراق تم وضعها في إضبارة تحمل اسمي".

يردف الحسن: "طلبوا مني رقم الهاتف، وقالوا انتظر حتى نتصل بك".

تغيرت نبرة صوته، وهو يقول: "نبحث عن فرجة وفتحة ضوء للخروج من هنا، نحو بلاد نستطيع أن نؤمن لأطفالنا مستقبلاً أفضل فيها، مقارنة بتركيا".

ومثل الحسن، قصد "أبو وسام" مكتب المنظمة للتسجيل على الهجرة، يقول لـ"اقتصاد": "لم يذكر الموظف الهجرة، غير أن الإقبال الشديد على المنظمة يعطي انطباعاً بأن التسجيل له علاقة بطلب التوطين في بلد أوروبي".

ويوجز الأسباب التي دفعته إلى التسجيل بقوله: "الوضع الاقتصادي المتردي، والنظرة السلبية تجاهنا من جانب الأتراك، دفعتني إلى التسجيل". ويستدرك: "حتى لو كانت الفرصة معدومة، سنواصل البحث عن طريق للهجرة".

وتعتبر منظمة آسام (جمعية التضامن مع طالبي اللجوء والمهاجرين)، شريكة مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

مصدر على صلة بالعمل المنظماتي، أوضح لـ"اقتصاد" أن منظمة آسام، تقوم على مدار العام باستقبال اللاجئين، وتنظيم استمارات لهم لإعداد دراسات واستبيانات لدراسة أوضاع اللاجئين، بهدف وضع محددات للمساعدات الأممية، وتوجيهها بحسب حاجة اللاجئين.

وتابع المصدر، أنه في مثل هذا الوقت من كل العام، مع بداية العام الدراسي الجديد، تنشط المنظمة في جمع البيانات المتعلقة باللاجئين، وذلك لتحديد مشاكل هذه الفئة سواء على الصعيد الاقتصادي، أو الإداري، المتعلق بالمشاكل التي يواجهها اللاجئ السوري في تركيا.

وبسؤاله عن طلبات اللجوء، قال المصدر نقلاً عن موظفين في المنظمة التركية، إن التسجيل في المنظمة هو تسجيل أولي على الهجرة، حيث تتحكم وزارة الداخلية التركية بالأسماء المقبولة في برنامج التوطين، إذ يتم استبعاد أصحاب الشهادات، وتكون الأولوية للعائلات التي لديها أمراض طبية مستعصية.


خاص - اقتصاد



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



  جميع الحقوق محفوظة © 2011 - 2019 - أحد مشاريع زمان الوصل

اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2019
top