أردوغان: 3 ملايين لاجئ يمكن أن يعودوا إلى المنطقة الآمنة في سوريا
2019-09-18 15:30:01

عائلة سورية في خيمة على شاطئ مينكسي في 28 تموز/يوليو 2019 في اسطنبول - الفرنسية



قال الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الأربعاء إن نحو 3 ملايين لاجئ سوري يمكن أن يعودوا إلى "المنطقة الآمنة" التي تسعى انقرة إلى إقامتها في شمال سوريا.

وتستضيف تركيا أكثر من 3,6 مليون لاجئ سوري، وهو أكبر عدد في العالم، وظهرت مؤشرات على استياء شعبي تركي من وجودهم بعد ثماني سنوات من الحرب في سوريا.

وتسعى القوات التركية التي تعمل مع الولايات المتحدة، على تطهير منطقة شاسعة من شمال سوريا لإبعاد المتمردين الأكراد عن حدودها وكذلك لتسهيل عودة اللاجئين.

وقال اردوغان في كلمة متلفزة انه في حال نجاح ذلك "واعتمادا على عمق المنطقة الآمنة، سنتمكن من ايواء ما بين 2 و3 مليون لاجئ يقيمون حاليا في تركيا وأوروبا" في تلك المنطقة.

وصرح الرئيس التركي في وقت سابق من هذا الأسبوع أنه يرغب في "ممر سلمي" يمتد عبر شمال سوريا وحتى دير الزور والرقة، وقال ان ذلك سيسمح لأكثر من ثلاثة ملايين لاجئ بالعودة.

ودعا أوروبا إلى تقديم "المزيد من الدعم" لتحقيق هذه الخطة.

وبالنسبة لتركيا فإن الأولوية الرئيسية هي كبح نفوذ وحدات حماية الشعب الكردية التي تقول انها ترتبط بالانفصاليين الأكراد على أراضيها.

والأربعاء كرر اردوغان تهديده بشن هجمات ضد الأكراد في حال لم يبتعدوا عن الحدود التركية بنهاية الشهر.

وصرح "كما قلنا، إذا لم نشهد نتائج خلال الأسبوعين المقبلين، سنفعّل خطتنا".

إلا أن وحدات حماية الشعب الكردية لديها وجود راسخ في شمال سوريا، وتعتبر حليفا مهما للولايات المتحدة في قتال تنظيم الدولة الإسلامية.

وشنت تركيا مرتين عمليات أحادية في سوريا ضد تلك الوحدات وضد تنظيم الدولة الإسلامية في 2016 و2018.


فرانس برس



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



  جميع الحقوق محفوظة © 2011 - 2019 - أحد مشاريع زمان الوصل

اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2019
top