رابطة الأطباء السوريين في عنتاب تتحدث لـ"اقتصاد" عن تفاصيل اجتماعها بمستشاري أردوغان
2019-09-28 14:30:52

إحدى بوابات المجمع الرئاسي في أنقرة - أرشيفية



كشف نائب رئيس رابطة الأطباء السوريين في عنتاب، في حديث خاص لـ"اقتصاد"، تفاصيل اجتماع الرابطة بمستشاري الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في المجمع الرئاسي بالعاصمة التركية أنقرة، الأسبوع الماضي.

وأوضح الدكتور محمد الحاج، أنه بعد مضي نحو 3 أشهر على تشكيل الرابطة الطبية في عنتاب، التي تضم 180 طبيباً سورياً، تم حصر أبرز المشاكل التي يعاني منها الأطباء في عموم تركيا، وهي تعديل الشهادات في تركيا لمزاولة المهنة، وإجراءات التجنيس (عدم ترشيح، البقاء في المرحلة الرابعة).

وبغية مواجهة هذه المشاكل، أجرى وفد من مجلس إدارة الرابطة زيارة إلى المجمع الرئاسي في أنقرة، التقى خلالها بمسؤولين أتراك.

وحول مجريات الاجتماع، والمحاور التي تم بحثها، قال الحاج، "خلال الاجتماع الذي دام نحو ساعتين، استمع المسؤلون الأتراك إلى مطالبنا بشكل إيجابي، وعلى رأسها الصعوبات أمام تعديل الشهادات، حيث تم الطلب بإعادة النظر في الفحص المعياري لتعديل الشهادات، وتحديداً الشق الكتابي".

وأضاف "مطلبنا كان يقضي بتعريب الفحص النظري، أي جعل الأسئلة التركية ذاتها باللغة العربية، والإبقاء على الشق العملي (التدريبي) باللغة التركية"، موضحاً أن "الحكومة التركية تعتمد لتعديل الشهادات على فحص نظري كتابي (120 سؤالاً باللغة التركية)، وآخر عملي مدته 8 أشهر في المشافي الحكومية التركية، يباشر فيه الطبيب في حال اجتياز الفحص النظري".

ووفق الحاج، فإن المسؤولين الأتراك وعدوا بدراسة المقترح، وعلق بقوله "كان وقع المقترح جديداً عليهم، حيث استهجنوا المقترح في البداية، لأن هذا الطرح من شأنه أن يفتح الطريق على اللغات الأخرى، لكن بعد أن أوضحنا أن التدريب باللغة التركية كفيل بإتقان الطبيب للتركية، بدا أن هناك تجاوباً من قبلهم".

وأردف الحاج: "أكدنا للمسؤولين الأتراك أن الطبيب السوري لا يملك خيارات الأطباء من الجنسيات الأجنبية في تركيا، ولذلك يجب مراعاة هذا الوضع".

أما عن ملف تجنيس الأطباء، قال الحاج إن قسماً من الأطباء السوريين حصل على الجنسية التركية، فيما ينتظر قسم آخر الانتهاء من مراحل التجنيس (100 طبيب في مرحلة البحث الأمني –رابعة دوام-)، في حين لم يتم ترشيح بعضهم (180 طبيب بشري).

وفي هذا السياق، أكد أن المسؤولين الأتراك، على علم تام بهذه المشاكل، وقال "وعدونا بتحريك الملفات العالقة قريباً، كما تم تزويدهم بقائمة أسماء الأطباء الذين لم يتم ترشيحهم للجنسية التركية، وكذلك وعدونا بمتابعة ذلك".

وبسؤاله، حول الوعود بتحريك الملفات العالقة، وإن كانت تخص الأطباء فقط، قال الحاج "كان حديثنا مخصص للأطباء بحكم صلاحيتنا"، واستدرك بقوله "الأتراك أخبرونا بأنهم على علم تام بذلك، ووعدونا بمتابعة ذلك قريباً، وباعتقادي فإن ذلك سيشمل كل الملفات العالقة".

وتابع بالإشارة إلى حالة التململ التي أصابت الأطباء العالقين لأكثر من عامين في المرحلة الرابعة من مراحل التجنيس، منهياً بقوله "طلبنا كان واضحاً، فإما الانتهاء من مراحل التجنيس، أو الإبلاغ بالرفض، وعدم بقاء الملف معلقاً".

يذكر أن مستشار الرئيس التركي، ياسين أقطاي، كان وعد في حديث سابق لقناة "حلب اليوم" بالعمل على استعجال ملفات  تجنيس أصحاب المرحلة الرابعة.


مصطفى محمد- خاص - اقتصاد



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



  جميع الحقوق محفوظة © 2011 - 2019 - أحد مشاريع زمان الوصل

اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2019
top