الإعلان عن التبرع بـ 10 مليون دولار يرفع الليرة لساعات فقط
2019-09-29 20:59:17

أوراق من فئات الـ 1000 و2000 ليرة سورية - اقتصاد



ارتفع سعر صرف الليرة السورية، ظهيرة يوم الأحد، وذلك لساعات فقط، على وقع الإعلان عن تبرع رجال أعمال بملايين الدولارات بهدف دعم العملة المحلية.

وفي وقتٍ متأخر من مساء يوم السبت، أُعلن عن مشاركة رجل الأعمال، المثير للجدل، سامر فوز، بـ 10 ملايين دولار، في سياق حملة لـ "دعم الليرة" كانت قد أطلقتها "غرفة تجارة دمشق"، وعُقد مساء السبت اجتماع بغاية تفعيلها، ضم نخبة رجال الأعمال الموالين للنظام، وعدد من المسؤولين، من بينهم حاكم المصرف المركزي.

لكن تأثير هذا الإعلان، الذي لم يثبت تنفيذه بعد، لم يستمر إلا ساعات، بعيد افتتاح تعاملات يوم الأحد. حيث ارتفع سعر صرف الليرة السورية، إلى 631 ليرة مبيع، مقابل الدولار، قبل أن يعاود الانخفاض مجدداً.

وحتى مساء الأحد، تراجع سعر صرف الليرة ليُغلق عند نفس سعر إغلاق اليوم السابق، وكأن شيئاً حقيقياً لم يحدث في سوق العملة.

وأغلق "دولار دمشق"، مساء الأحد، عند (632- 633) ليرة شراء، 635 ليرة مبيع.

وسجل الدولار نفس السعر في كل من اللاذقية وحلب.

أما في حماة، وفي ريف دمشق (الكسوة)، فأغلق الدولار عند 634 ليرة شراء، 636 ليرة مبيع.

وفي درعا، أغلق الدولار عند 632 ليرة شراء، 634 ليرة مبيع.

وفي إدلب تحديداً، تراجع الدولار عند إغلاق الأحد مقارنة بسعر إغلاق يوم السبت، مسجلاً، 637 ليرة شراء، 640 ليرة مبيع. وسجل الدولار نفس السعر في مدينة الباب.

أما في الرقة، فسجل الدولار، 639 ليرة شراء، 641 ليرة مبيع.

وفي منبج، سجل الدولار، 641 ليرة شراء، 643 ليرة مبيع.

وبالعودة إلى دمشق، أغلق اليورو مساء الأحد عند نفس سعر إغلاق يوم السبت، تقريباً، مسجلاً (689 – 690) ليرة شراء، و695 ليرة مبيع.

وتراجع شراء الليرة التركية، ليرة سورية واحدة، لتصبح بـ 110 ليرة شراء، 112 ليرة مبيع.

كما تراجع شراء الريال السعودي، ليرة أيضاً، ليصبح بـ 166 ليرة شراء، 169 ليرة مبيع.

كذلك تراجع شراء الدينار الأردني، ليرتين، مسجلاً،  886 ليرة شراء، 896 ليرة مبيع.

فيما بقي الدرهم الإماراتي بـ 170 ليرة شراء، 173 ليرة مبيع.

وأخيراً، بقي الجنيه المصري عند 38 ليرة شراء، 39 ليرة مبيع.

هذا وأبقى المركزي "دولار الحوالات" بـ 434 ليرة. كما أبقى "دولار التدخل الخاص" عبر المصارف بـ 436 ليرة.


اقتصاد



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



  جميع الحقوق محفوظة © 2011 - 2019 - أحد مشاريع زمان الوصل

اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2019
top