الشركات ترحب بالهدنة التجارية الأمريكية - الصينية
2019-10-12 13:04:01

ترامب أثناء استقبال المسؤول الصيني المفاوض، أمس الجمعة



رحبت الشركات بالهدنة التجارية بين الولايات المتحدة والصين كخطوة محتملة نحو الخروج من طريق مسدود في حرب التعريفات الجمركية المستمرة منذ 15 شهرا، بينما حذر الاقتصاديون من أن التقدم المحرز نحو تسوية النزاعات الأساسية لا يزال ضئيلا بما في ذلك التكنولوجيا التي تهدد النمو العالمي.

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن واشنطن سوف تعلق رفع التعريفة الجمركية المقررة يوم الثلاثاء على سلع صينية بقيمة 250 مليار دولار.

في المقابل، قال ترامب إن الصين وافقت على شراء سلع زراعية أمريكية بقيمة تصل إلى 50 مليار دولار.

لم يصدر على الفور تفاصيل الاتفاقيات المحتملة الأخرى.

تسببت المعركة القاسية حول الفائض التجاري للصين وطموحاتها التكنولوجية في تعطيل التجارة العالمية.

حذر اقتصاديون من أن التسوية النهائية قد تستغرق سنوات للتفاوض.

على الرغم من ذلك، أخذت الأسواق المالية في الارتفاع قبل كل جولة من المحادثات وتراجعت عندما لا يتم احراز أي تقدم.

أقرت الشركات أن اتفاق أمس الجمعة كان خطوة متواضعة وناشدت الحكومتين لتكثيف الجهود لإنهاء المعركة التي سحقت المصنعين والمزارعين.

لا تزال واشنطن تعتزم رفع التعريفة الجمركية في 15 ديسمبر / كانون أول على واردات الهواتف الذكية وغيرها من المنتجات بقيمة 160 مليار دولار.

قبل ذلك، من المقرر أن يحضر ترامب والرئيس الصيني شي جين بينغ مؤتمرا اقتصاديا في تشيلي في منتصف نوفمبر / تشرين ثان.

يزيد هذا الأمر من الآمال في عقد الاجتماع وجها لوجه قد يحقق تقدما.

قال جيك باركر، نائب رئيس مجلس الأعمال الأمريكي الصيني، وهي مجموعة صناعية إن "إخراج التعريفات من المعادلة في الشهرين المقبلين على الأقل سوف يؤدي إلى توفير مساحة للمفاوضات الجديرة بالاهتمام".

قال ترامب إن اتفاق أمس الجمعة لم يتم إقراره على الورق بعد، لكنه قال إنه "ينبغي أن نكون قادرين على تحقيق ذلك خلال الأسابيع الأربعة المقبلة".

رحبت الحكومة الصينية "بالتقدم الكبير" لكن لم تقدم تفاصيل حول الاتفاقيات المحتملة.

قال الاقتصادي يو تشون هاي، من جامعة رنمين ببيجين: "لا أعتقد أنه انتصار، لكنه يخفف الوضع".

أضاف أن الجانبين يرغبان في استعادة ثقة الشركات والمستهلكين.

لم يصدر أي شيء عن أي اتفاق بشأن القضايا الأساسية التي أثارت النزاع، ومن ضمنها الضغوط الأمريكية على بيجين للتراجع عن خطط لإنشاء منافسين عالميين بقيادة الحكومة في مجال الروبوتات والسيارات الكهربائية وغيرها من التقنيات.

قال مايرون بريليانت، نائب الرئيس التنفيذي لغرفة التجارة الأمريكية، في بيان "لا يزال هناك عمل كبير ينتظرنا لتناول الكثير من أولويات التجارة والاستثمار المهمة للولايات المتحدة".

غير أنه وصف إعلان أمس الجمعة بأنه "شعاع أمل".

تقول واشنطن وأوروبا واليابان وشركاء تجاريون آخرون إن خطط الصين تنتهك التزاماتها بفتح الأسواق وتعتمد على سرقة الشركات أو الضغط عليها للتخلي عن التكنولوجيا لصالح بيجين.

ينظر القادة الصينيون إلى هذه التكتيكات على أنها السبيل الموثوق نحو الرخاء والنفوذ العالمي.


أ ب



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



  جميع الحقوق محفوظة © 2011 - 2019 - أحد مشاريع زمان الوصل

اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2019
top