أسعار مرتفعة للدولار في "المحرّر" والقامشلي والحسكة
2019-10-17 19:52:56

دولار



أغلقت تعاملات سوق العملة، في دمشق، على انخفاض طفيف في سعر صرف الليرة السورية، مقابل الدولار، وذلك للمرة الأولى منذ بدء التدخل الذي يقوم به "صندوق دعم الليرة" الممول من رجال أعمال، والذي تديره غرفة تجارة دمشق، بالتنسيق مع مصرف سورية المركزي، الخاضع للنظام.

وكانت الليرة قد اتخذت مساراً تصاعدياً، منذ مطلع الأسبوع الجاري، ازدادت وتيرته، مع بدء التدخل، يوم الأحد.

ومع بداية التعاملات، يوم الخميس، ارتفعت الليرة، قبل أن تتراجع لاحقاً، لتُغلق على انخفاض، أرجعه مراقبون إلى توقف شراكات الصرافة المُرخصة عن عملية التدخل، في وقت مبكّر من التعاملات.

وقالت منصة "سيرياستوكس"، إن شركات الصرافة في دمشق توقفت عن استلام الليرة السورية من التجار بعد إعلان هذه الشركات عن استعدادهم لبيع الدولار بسعر 603 ليرة، صباحاً. وأضافت المنصة: "الحجة أنهم سكروا الصناديق باعتبار اليوم هو الخميس".

ومساء الخميس، أغلق "دولار دمشق"، بارتفاع ليرة، مقارنة بإغلاق الأربعاء، مسجلاً (625 – 626) ليرة شراء، 628 ليرة مبيع.

وسجل الدولار سعراً مماثلاً في مدينة حلب.

أما في منبج، فسجل الدولار، 627 ليرة شراء، 629 ليرة مبيع.

فيما سجل الدولار في الرقة، 629 ليرة شراء، 631 ليرة مبيع.

وسجل الدولار أسعاراً مرتفعة في المناطق المحررة، وكذلك في مدينتي القامشلي والحسكة.

وفي سرمدا، بريف إدلب، سجل الدولار، 638 ليرة شراء، 640 ليرة مبيع.

أما في القامشلي، فسجل الدولار، 639 ليرة شراء، 641 ليرة مبيع.

وفي كل من إدلب واعزاز وعفرين والباب، وكذلك في الحسكة، تراوح الدولار ما بين 641 ليرة شراء، و(643 – 644) ليرة مبيع.

وبالعودة إلى دمشق، سجل اليورو 690 ليرة شراء، 693 ليرة مبيع.

وارتفع سعر شراء الليرة التركية، ليرة واحدة، لتصبح بـ 106 ليرة شراء، و107 ليرة مبيع.

كذلك ارتفع شراء الريال السعودي، ليرة، ليصبح بـ 165 ليرة شراء، و167 ليرة مبيع.

بدوره، ارتفع الدينار الأردني، ليرتين، ليسجل 877 ليرة شراء، و886 ليرة مبيع.

أما الدرهم الإماراتي فبقي بـ 168 ليرة شراء، 171 ليرة مبيع.

كما بقي الجنيه المصري بـ 37 ليرة شراء، 39 ليرة مبيع.

هذا وأبقى المركزي "دولار الحوالات" بـ 434 ليرة. كما أبقى "دولار التدخل الخاص" عبر المصارف بـ 436 ليرة.



اقتصاد



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



  جميع الحقوق محفوظة © 2011 - 2019 - أحد مشاريع زمان الوصل

اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2019
top