لحماية حقول النفط.. البنتاغون يعلن إرسال دعم عسكري إضافي إلى "شرق الفرات"
2019-10-25 14:21:57

قوات أميركية خلال انسحابها من تل تمر في سوريا 20 تشرين الاول/اكتوبر



أعلنت وزارة الدفاع الأميركية الخميس أنّها خطّطت لتعزيز وجودها العسكري في شمال شرق سوريا لحماية حقول النفط هناك من السقوط مجدّداً بيَد تنظيم الدولة الإسلاميّة.

وقال أحد مسؤولي الوزارة في بيان "أحد أهمّ المكاسب التي حقّقتها الولايات المتحدة مع شركائنا في الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلاميّة هو السيطرة على حقول النفط في شرق سوريا -- وهي تُعدّ مصدرَ عائداتٍ رئيسيّاً لداعش".

وأضاف المسؤول الذي لم يكشف هوّيته "الولايات المتحدة ملتزمة تعزيز موقعنا في شمال شرق سوريا بالتنسيق مع شركائنا في قوات سوريا الديموقراطية، عبر إرسال دعم عسكري إضافي لمنع حقول النفط هناك من أن تقع مجدّدًا بيَد تنظيم الدولة الإسلامية أو فاعلين آخرين مزعزعين للاستقرار".

وأكّد أنّه "يجب أن نحرم تنظيم الدولة الإسلاميّة من مصدر هذه العائدات، لضمان عدم عودة التمرد".

وأعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب الأسبوع الماضي أنّ الولايات المتحدة ستسحب جميع قوّاتها من شمال سوريا، حيث عملت كقوة عازلة بين قوات سوريا الديمقراطية التي يقودها الأكراد، وقوات النظام السوري والقوات التركية.

لكنّ ترامب كشف الأربعاء أنّ بضعة جنود أميركيين سيبقون لحماية حقول النفط.

وقال ترامب "لقد قمنا بتأمين النفط، ولذلك فإنّ عدداً صغيراً من الجنود الأميركيين سيبقى في هذه المنطقة التي يوجد فيها نفط".



فرانس برس



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



  جميع الحقوق محفوظة © 2011 - 2019 - أحد مشاريع زمان الوصل

اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2019
top