مرشحون سوريون للجنسية التركية يتلقون اتصالات من "النفوس"
2019-11-14 13:50:54

جواز سفر تركي - أرشيفية



أكد مدير مؤسسة "بيت العرب للاستشارات"، عبد القادر فليفل، تلقي عدد من المرشحين للحصول على الجنسية التركية، من الذين تم إيقاف دراسة ملفاتهم من قبل وزارة الداخلية التركية، اتصالاً من إدارة النفوس في ولايتي هاتاي وقيصري.

ووفق فليفل، الخبير بالشأن التركي، فإن إدارة النفوس طلبت من المرشحين مراجعتها، للشروع في تقديم ملفاتهم مجدداً، للحصول على الجنسية التركية.

ورأى في اتصال مع "اقتصاد"، يوم الخميس، أن ذلك يؤكد عدم دقة الحديث عن رفض طلبات التجنيس للسوريين، مرجحاً أن يتم التواصل مع كل أصحاب الملفات التي تم إيقافها مؤخراً.

واستدرك بالقول: "لكن هذه العملية ستستغرق وقتاً، نظراً لعدد الملفات الهائل، والضغط الكبير في العمل في مديريات النفوس التركية".

وعزا ذلك، إلى مضي وقت على تسليم تلك الملفات، مبيناً أن إدارة النفوس تأخذ بالاعتبار هجرة بعض أصحابها إلى خارج تركيا، وكذلك تغيير مكان الإقامة، وأرقام الهواتف، والحالة الاجتماعية، وغيرها من الأمور الضرورية لمتابعة ملفات التجنيس.

ومضى قائلاً: "غير أن الإيقاف كان اعتباطياً في بعض الأحيان، حيث تم إيقاف نسبة 40% من الملفات العالقة، لتخفيف ضغط العمل".

وعن الملفات التي لا زالت عالقة في المرحلة الرابعة (البحث الأمني)، قال فليفل: "الأنباء والمعلومات التي وصلتنا تؤكد أن العمل جارٍ على تحريك تلك الملفات".

وفي هذا الإطار دعا فليفل السلطات التركية إلى عدم ربط ملف تجنيس السوريين بالتجاذبات السياسية بين الأحزاب خصوصاً بعد أن صدر أكثر من تصريح عن شخصيات معارضة تركية، تؤكد دعمهم لعملية منح الجنسية للسوريين.

يذكر أن السلطات التركية، كانت قد أوقفت المئات من ملفات التجنيس العالقة للسوريين، من دون أن يصدر أي توضيح رسمي للآن.




خاص - اقتصاد



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



  جميع الحقوق محفوظة © 2011 - 2019 - أحد مشاريع زمان الوصل

اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2019
top