خامنئي يحذر "قطاع الطرق" وسط احتجاجات على أسعار الوقود
2019-11-17 13:17:26

علي خامنئي، مرشد إيران - أرشيفية



أيد المرشد الأعلى للثورة الإيرانية يوم الأحد قرار الحكومة رفع أسعار البنزين ووصف المتظاهرين الغاضبين الذين أشعلوا النار في الممتلكات العامة بأنهم قطاع طرق أو بلطجية ما يشير إلى حملة قمع محتملة للمظاهرات.

جاءت تعليقات آية الله علي خامنئي بينما حجبت السلطات الانترنت في جميع أنحاء إيران لإخماد احتجاجات في نحو عشرين مدينة وبلدة والتي اندلعت احتجاجا على ارتفاع الأسعار التي حددتها الحكومة بنسبة 50 بالمائة اعتباراً من الجمعة.

منذ ارتفاع أسعار الوقود، ترك المتظاهرون سياراتهم على طول الطرق السريعة الرئيسية وانضموا إلى الاحتجاجات الجماهيرية في العاصمة طهران وفي أماكن أخرى.

تحولت بعض الاحتجاجات إلى أعمال عنف، حيث قام المتظاهرون بإشعال النيران، كما وقع إطلاق نار.

لم يتضح عدد الأشخاص الذين أصيبوا أو قُتلوا أو اعتقلوا. قالت السلطات السبت إن شخصاً واحداً قتل، بالرغم من أن تسجيلات مصورة أخرى للاحتجاجات أظهرت إصابة أشخاص بجروح خطيرة.

في خطاب بثه التلفزيون الرسمي الأحد، قال خامنئي إن "بعض الأشخاص ماتوا ودمرت بعض المراكز"، بدون الخوض في تفاصيل.

ووصف المتظاهرين العنيفين بأنهم بلطجية أو قطاع طرق دفعهم إلى العنف أعداء الثورة والأعداء الأجانب لإيران.

وأشار في ذلك تحديدا، إلى مناصري عائلة شاه إيران الراحل، الذي تمت إزاحته من السلطة قبل 40 عاماً، وجماعة في المنفى تسمى "مجاهدو خلق".

قال خامنئي "إطلاق النار على أحد البنوك ليس عملاً يقوم به الناس (الطبيعيون). هذا ما يفعله البلطجية".

ومع ذلك، أعلن خامنئي دعم قرار الرئيس الإيراني المعتدل نسبياً حسن روحاني رفع أسعار الوقود.

لا يزال الوقود في البلاد من بين أرخص الأسعار في العالم، حيث قفزت الأسعار الجديدة إلى 15000 ريال لكل لتر من الغاز - بزيادة 50 بالمائة عن اليوم السابق. هذا يعادل 13 سنتا للتر، أو نحو 50 سنتا للغالون. يكلف غالون البنزين العادي في الولايات المتحدة 2.60 دولار.
أمر خامنئي قوات الأمن "بتنفيذ مهامها" وأن يظل المواطنون الإيرانيون بعيدين عن المتظاهرين العنيفين.

يبدو أن هذا يشير إلى احتمال شن حملة قمع شديدة، فقد قوبلت الاحتجاجات الاقتصادية في أواخر عام 2017 حتى عام 2018 برد فعل شديد من جانب الشرطة وقوات الباسيج، وهي قوات أمنية متطوعة بالكامل تحت قيادة الحرس الثوري الإيراني.

وقال خامنئي "مثل هذه الأعمال غير القانونية لن تحل أي مشكلة، ولكنها ستضيف انعدام الأمن على رأس مشاكل أخرى. انعدام الأمن هو أكبر كارثة بالنسبة لأي بلد أو مجتمع. هذا ما يتطلعون إليه".

وذكرت وزارة الاستخبارات الإيرانية أنه "تم تحديد مرتكبي أعمال الشغب خلال اليومين الماضيين، ومستمرون في اتخاذ الإجراءات".

فرضت الاحتجاجات ضغوطاً جديدة على الحكومة الإيرانية في الوقت الذي تكافح فيه للتغلب على العقوبات الأمريكية التي تخنق اقتصاد البلاد منذ أن سحب الرئيس دونالد ترامب بلاده من جانب واحد من اتفاق طهران النووي مع القوى العالمية منذ أكثر من عام.

رغم أن المظاهرات الأخيرة كانت سلمية إلى حد كبير، فقد تحولت إلى أعمال عنف في العديد من الحالات، حيث تظهر تسجيلات مصورة على الإنترنت عناصر شرطة يطلقون الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين والغوغاء الذين يشعلون النيران.

وبينما تشكل المظاهرات خطرا سياسيا على روحاني قبل الانتخابات البرلمانية المقررة في فبراير/ شباط المقبل، فإنها تعكس أيضا الغضب واسع النطاق بين 80 مليون شخص في إيران يرون مدخراتهم تتبخر وسط قلة الوظائف، وانهيار العملة الوطنية، الريال.

يُنظر للبنزين الرخيص على أنه حق طبيعي في إيران، حيث يوجد رابع أكبر احتياطي للنفط الخام في العالم.

يضغط روحاني منذ عدة أشهر لرفع الأسعار من أجل تقديم مدفوعات لفقراء.

وفي حين كان الارتفاع متوقعا في نهاية المطاف، فإن قرار رفع أسعار البنزين ما زال مفاجئا لكثيرين، وأثار مظاهرات.

تعطلت شبكة الإنترنت الإيرانية مساء الجمعة وحتى السبت، بحسب منظمة "نت بلوكس"، التي تراقب الوصول إلى الإنترنت في جميع أنحاء العالم.

بحلول مساء السبت، "أظهرت بيانات الشبكة أن الاتصال انخفض إلى 7 بالمائة فقط من المستويات العادية بعد 12 ساعة من انقطاع الشبكة التدريجي مع استمرار الاحتجاجات العامة في جميع أنحاء البلاد"، وفقا لنت بلوكس.

وقالت "الانقطاع المستمر هو أكبر أخطر مسجل في إيران منذ تولي الرئيس روحاني السلطة، وأخطر انقطاع تتبعته نت بلوكس في أي بلد من حيث تعقيدها الفني واتساع نطاقها".

وذكرت شركة أوراكل الأمريكية للبرمجيات أن هذا "أكبر قطع للإنترنت لوحظ في إيران".

تأثرت المواقع الإلكترونية لوسائل إعلام حكومية بالانقطاع صباح اليوم الأحد.

ذكرت وكالة الأنباء شبه الرسمية الإيرانية "إسنا" الأحد أن المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني أمر "بتقييد الوصول" إلى الإنترنت في جميع أنحاء البلاد، بدون الخوض في التفاصيل.

عكست هتافات المحتجين التي شوهدت في مقاطع مصورة على الإنترنت العديد مما جاء في الاحتجاجات الاقتصادية أواخر عام 2017، والتي أسفرت عن اعتقال ما يقرب من 5000 ومقتل ما لا يقل عن 25 شخصاً.

انتقد البعض إنفاق إيران في الخارج على الفلسطينيين وغيرهم بينما لا يزال سكان البلاد فقراء.

جاءت التوترات في إيران في الوقت الذي غمرت فيه الاحتجاجات المناهضة للحكومة العراق ولبنان، الدولتان اللتان بهما وكلاء إيرانيون، وهما مهمتان لنفوذ طهران في الخارج.

عانت إيران من مشكلات اقتصادية منذ قيام الثورة الإسلامية عام 1979 بقطع علاقة البلاد المستمرة منذ عقود مع الولايات المتحدة، وكذلك الحرب التي استمرت ثماني سنوات مع العراق في الثمانينيات، ما زاد من ضعف اقتصادها.

أدى انهيار الاتفاق النووي إلى تفاقم تلك المشاكل. انخفض الريال الإيراني- الذي تم تداوله عند 32 ألف ريال مقابل كل دولار أمريكي وقت الاتفاق- إلى 122600 مقابل الدولار الواحد السبت.

بدأت إيران منذ ذلك الحين خرق شروط الاتفاق في محاولة لإجبار أوروبا على الخروج بطريقة تسمح لها ببيع النفط الخام في الخارج بالرغم من العقوبات الأمريكية.

كان رد فعل الولايات المتحدة حتى الآن هادئاً على الاحتجاجات، حيث بث وزير الخارجية الأمريكية مايك بومبيو تغريدة ليلا جاء فيها "كما قلت لشعب إيران قبل عام ونصف تقريباً: الولايات المتحدة معكم".

في دبي، صرح جون راكولتا، السفير الأمريكي الجديد لدى الإمارات، للأسوشيتد برس بأن واشنطن "لا تؤيد تغيير النظام.. سوف ندع الشعب الإيراني يقرر بنفسه مستقبله".

وأردف راكولتا في معرض دبي للطيران قائلا "إنهم محبطون.. إنهم يريدون الحرية.. هذه التطورات التي ترونها الآن هي أن شعبهم يخبرهم: نحن بحاجة إلى التغيير والجلوس مع الحكومة الأمريكية".


أ ب



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



  جميع الحقوق محفوظة © 2011 - 2019 - أحد مشاريع زمان الوصل

اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2019
top