وزارة الطاقة اللبنانية ترجئ مناقصة بنزين لمدة أسبوع
2019-12-02 15:19:36

ندى بستاني وزيرة الطاقة تتحدث خلال مقابلة مع رويترز في بيروت يوم 21 أغسطس آب 2019



أرجأت وزارة الطاقة اللبنانية يوم الاثنين مناقصة لشراء الوقود لمدة أسبوع لإتاحة المزيد من المنافسة مع سعيها لتفادي نقص محتمل في المعروض خلال أسوأ أزمة اقتصادية يشهدها لبنان في عقود.

وتجرب الوزارة طرح مناقصة لشراء 150 ألف طن من بنزين 95 أوكتين وتلقت عرضين من شركتين.

والمناقصة التي تهدف لتوفير نحو 10 بالمئة من احتياجات لبنان هي الأولى في البلد الذي يعتمد على الواردات ولكن كانت شركات خاصة عادة ما تشتري الوقود.

وعلقت محطات الوقود إضرابا يوم الجمعة لإجراء محادثات مع السلطات بعدما أغلقت أبوابها في أرجاء لبنان شاكية من تكبدها خسائر جراء شراء الدولار من السوق السوداء.

وكانت ندى بستاني وزيرة الطاقة بحكومة تصريف الأعمال في لبنان قد ذكرت أن المشترين من القطاع الخاص سعوا في الآونة الأخيرة لرفع أسعار البنزين في محطات الوقود لتعويض ارتفاع تكلفة الدولار في السوق الموازية التي أضحت الآن المصدر الرئيسي للعملة الصعبة.

وأزمة لبنان الاقتصادية التي طفت على السطح الآن تختمر منذ وقت طويل. ونزلت الليرة بما يصل إلى 40 بالمئة عن سعر الربط الرسمي بالدولار في الأيام الاخيرة في السوق الموازية. ونتيجة نقص العملة الصعبة، عجز مستوردون عن شراء سلع مما أدى لارتفاع الأسعار.

ومنذ اندلعت الاحتجاجات في السابع عشر من أكتوبر تشرين الأول مع حالة جمود سياسي إزاء تشكيل حكومة جديدة، تزايدت الضغوط على النظام المالي. وحدت البنوك من عمليات سحب الدولار ومنعت جميع التحويلات للخارج تقريبا.

وفي سبتمبر أيلول، قال البنك المركزي إنه سيعطي الأولوية في احتياطيات العملة الصعبة للوقود والأدوية والقمح، لكن يتعين على المستوردين توفير 15 بالمئة من احتياجاتهم من الدولار.

واستؤنفت واردات الوقود منذ ذلك الحين ولكن التجار يطلبون كامل الثمن بالدولار لمواصلة الشراء.

وقالت بستاني يوم الاثنين إنها تأمل في أن يعيد المصرف المركزي تقييم خطته للتعامل مع الوزارة في ظل نفس الآلية التي تغطي 85 بالمئة من احتياجات الدولار لاستيراد الوقود بدلا من المبلغ بالكامل.

وقالت في مؤتمر صحفي إن قرار التأجيل يهدف لضمان منافسة أكبر والحصول على أفضل الأسعار للدولة.



رويترز



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



  جميع الحقوق محفوظة © 2011 - 2019 - أحد مشاريع زمان الوصل

اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2019
top