دولار إدلب.. تعاملات الظهيرة تسجل فارقاً بين التسعيرة الفعلية وتسعيرة المنصات
2019-12-03 14:55:01

صورة من أرشيف "اقتصاد"



لم يعتمد عدد من الصرافين في محافظة إدلب التسعيرة التي ينشرونها عبر منصاتهم خلال تداولات الظهيرة لهذا اليوم (الثلاثاء)، وذلك بحسب ثلاثة مصادر متطابقة أكدت هذه المعلومة.

وقالت المصادر إنهم صرفوا الدولار بتسعيرة تقل بـ 20 وحتى 25 ليرة لكل دولار، عن التسعيرة المنشورة في منصات الصرافة.

الأمر الذي عزاه الصرافون لحالة التخبط وعدم الاستقرار في الأسعار حيث افتتح الدولار صبيحة اليوم (الثلاثاء) بـ 938 شراء، و955 ليرة مبيع، لكنه تعرض لانتكاسة عند حلول الساعة الثانية عشرة ظهراً، وبدأ بالانخفاض كل عشر دقائق تقريباً.

ونشرت بعض منصات الصرافين أن هذه الأسعار غير المستقرة للتنوير فقط، وليست للصرف الفعلي داخل المكتب بسبب الخسائر التي قد يتعرض لها الصراف نتيجة حالة التخبط هذه.

وقال أحد سكان مدينة إدلب لـ "اقتصاد" إنه صرف الدولار عند الساعة الثانية عشرة والنصف تقريباً، بـ860 ليرة، بينما كانت التسعيرة المعلنة في المنصات أعلى بـ 20 ليرة.

وتحدث سكان آخرون عن حالات مشابهة.

وقال أحد الصرافين بمدينة بنش لـ "اقتصاد" إن "تقلب الأسعار كل دقيقة يجعلنا نحتاط لنتجنب الخسارة الفادحة بإيجاد فارق بين التسعيرة المعلنة والتسعيرة الفعلية".

وتابع: "الأسعار غير مستقرة إطلاقاً، فالدولار هبط خلال ساعتين فقط قرابة 70 ليرة".

وخلال ساعات الهبوط شهدت الليرة إقبالاً كثيفاً من السكان الذين سارعوا لصرف بعض مدخراتهم من الدولار وهو ما أكده عدد من سكان مدينتي إدلب وبنش لـ "اقتصاد".

وازدحم مكتب "البدوي للصرافة" وسط بنش بالراغبين بصرف الدولار مقابل الليرة السورية. ولم يكن في خزينة المكتب سوى العملة السورية فئة الـ 2000 ليرة. وأبدى السكان امتعاضهم منها لكنهم لم يمتنعوا عن التعامل بها.


محمد كساح - خاص - اقتصاد



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



  جميع الحقوق محفوظة © 2011 - 2019 - أحد مشاريع زمان الوصل

اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2019
top