باكستان: حارس بنك يقتل مديراً بعد أن اتهمه بسب النبي محمد


قام حارس باكستاني بإطلاق النار وقتل مدير مصرف محلي في إقليم البنجاب شرق البلاد الأربعاء بعد اتهامه بإهانة النبي محمد، وفقا للشرطة.

اثناء اعتقال الحارس أحمد نواز قام بترديد شعارات دعم وحب للنبي، ما أثار انتباه إسلاميين محليين الذين هرعوا للمكان وبدأوا في احتضانه تضامنا معه.

لاحقا، أحاط إسلاميون بمركز الشرطة الذي يحتجز فيه نواز في بلدة خوشاب للتعبير عن دعمهم للحارس.

نفت أسرة مدير البنك القتيل، عمران حنيف، أن يكون قد ارتكب أي تجديف، وأكدت على حبه للنبي.

يعد التجديف قضية شائكة في باكستان، حيث تصل عقوبة هذه الجريمة الى السجن مدى الحياة أو الإعدام. وعادة ما تنفذ الجموع أو الأفراد الحكم بأنفسهم خارج اطار القانون، مستهدفين الذين يعتبرونهم مجدفين.

قتل حاكم البنجاب على يد حارسه الخاص في 2011 بعد دفاعه عن المسيحية آسيا بيبي التي اتهمت بالتجديف. وبرأت بيبي بعد قضاء 8 سنوات في انتظار حكم الإعدام في قضية أثارت اهتماما دوليا. وفي مواجهة تهديدات المتطرفين، اضطرت بيبي للفرار إلى كندا والانضمام لابنتيها هناك برغم حكم البراءة.

ترك تعليق

التعليق