نائب رئيس الوزراء الروسي في دمشق للاستحواذ على المزيد من مقدرات الاقتصاد السوري


أعلن نائب رئيس الوزراء الروسي، يوري بوريسوف، وخلال لقائه رئيس النظام السوري، بشار الأسد، في دمشق، يوم الثلاثاء، أن التحضيرات لاتفاق تجاري اقتصادي بين حكومتي روسيا وسوريا، في مراحلها الأخيرة، مشيراً إلى أن الاتفاق سينظم علاقات التعاون التجاري والاقتصادي بين البلدين لفترة طويلة.

وأكد بوريسوف، بحسب ما ذكرت وكالة "سبوتنيك" الروسية، أن بلاده مستعدة لمواصلة تقديم المساعدات العسكرية والإنسانية إلى سوريا، لكنها الآن مهتمة أكثر بتكثيف العلاقات الثنائية في مجالات الصناعة.

وألمح برويسوف خلال لقائه مع وزير الرئاسة السورية، منصور عزام، إلى فضل روسيا في تثبيت النظام السوري في الحكم و"الانتصار" على المعارضة، وذلك خلال إشارته إلى أن الوضع الذي وصفه بالايجابي حالياً في سوريا، يعود الفضل بمعظمه إلى مساعدة روسيا النشطة، والتي مكّنت من تحقيق الامتثال لوقف مستقر للأعمال العدائية، بحسب قوله.

ووفقاً لنائب رئيس الوزراء الروسي، يجب ضمان المزيد من التطبيع ليس بالوسائل العسكرية أو السياسية بقدر ما هو بالوسائل الاجتماعية والاقتصادية. 

وتحدث العديد من المتابعين أن زيارة نائب رئيس الوزراء الروسي إلى دمشق، هي بهدف توقيع العديد من اتفاقيات الاستحواذ على مقدرات الاقتصاد السوري لصالح روسيا، والتي جرى الاتفاق عليها خلال أعمال اللجنة الاقتصادية العليا المشتركة، والتي عُقدت مرتين خلال العام الجاري في موسكو، برئاسة منصور عزام، وزير شؤون رئاسة الجمهورية، بينما تم استبعاد رئيس الوزراء من هذه المحادثات، التي من المفترض أن تكون برئاسته.

ترك تعليق

التعليق