سوريا تلجأ إلى "الجار الصغير" لسد النقص في أسواقها
2013-01-18 00:00:00

أفسحت الأحداث الدائرة في سوريا المجال أمام الصناعيين والتجار اللبنانيين لزيادة تدفق منتجاتهم وسلعهم باتجاه "الشقيقة الكبرى"، كنوع من تعويض النقص الملحوظ في السوق السورية، نتيجة توقف عدد كبير من المصانع السورية، إما بسبب التدمير الكلي أو الجزئي، أو بسبب الإقفال.

ولا يقتصر هذا الدور اللبناني في سد عجز السوق السورية على المنتجات المصنعة محلياً، بل يتعداه إلى البضائع المستوردة، حيث تعترف مصادر مطلعة بأن لبنان سجل في 2012 أعلى رقم مستوردات خلال تاريخه، ما يعني بوضوح أن هذا الجار الصغير بات الممر الأساسي لعبور السلع إلى سوريا.

ويتركز الطلب السوري من لبنان بشكل رئيس على مواد البناء والمواد الغذائية، كما يوضح وزير الصناعة اللبناني، لصحيفة "ديلي ستار" الناطقة بالإنجليزية.

ويلاحظ المستهلك السوري منذ فترة أن منتجات غذائية لبنانية باتت تتربع على رفوف المحلات، لا لتحل محل منتجات مستوردة كالتركية مثلاً، بل لتأخذ مكان سلع سورية، لا يعلم أحد إلى متى سيستمر غيابها.


اقتصاد



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



  جميع الحقوق محفوظة © 2011 - 2019 - أحد مشاريع زمان الوصل

اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2019
top