1500 حالة غش في جامعة دمشق فقط
2014-08-16 00:00:00

مقر وزارة التعليم العالي بدمشق


يبدو أنّ الفساد استشرى وبقوة في الجامعات السورية ليصبح "على عينك يا تاجر"، حيث تجاوز عدد المخالفات وحالات الغش الامتحاني في جامعة دمشق خلال الفصل الثاني للعام الدراسي الجاري 1500 مخالفة، وذلك وفق تقديرات أوليّة لمديرية الشؤون الإدارية والطلاب في الجامعة.

ولفتت الجامعة إلى أنه تمَّ تسجيل 700 مخالفة في الفصل الأول، مشيرة إلى ضرورة اتخاذ المزيد من الإجراءات والتدابير الصارمة للكشف عن حالات الغش الامتحانية، دون أن تشير عن ماهية تلك الإجراءات.

ولم يستغرب ناشط حقوقي، فضّل عدم ذكر اسمه، الوضع الذي وصل إليه التعليم في سوريا بشكل عام في ظل السياسة التدميرية لنظام الأسد، الذي يتقصد من خلالها تدمير كل شيء في سوريا من البنى التحتية والمرافق العامة وصولاً إلى منظومة التعليم والتي أطلق يد شبحيته ورجالات أمنه فيها.

ولفت المصدر الحقوقي أنّ حالات الغش بشكل عام سواء بالنسبة لبعض طلبة الشهادات أو الجامعات ليست غريبة على السوريين، وبالتالي فإن الطبقة التي تستخدم هذه الأساليب هي معروفة تمام بالنسبة للجميع، سواء في عهد الأسد الأب أو الابن.

إلا أن سياسة النظام الحالية في سوريا، كما تابع المصدر جعلت من هذه الشريحة المتمثلة بشبيحة النظام وعناصره الأمنية والمستفيدين منه تتسع أيضاً، وبالتالي ليس من المستغرب أنّ ترتفع معها حالات الغش والنصب للحصول على درجات مرتفعة في الجامعة.

وأكد الناشط الحقوقي بأن النظام التعليمي الجامعي في سوريا لم يعد يعتمد على أصحاب الكفاءة والتحصيل العلمي المرتفع في اختبار الشهادة الثانوية، إنما بات حكراً على من يقاتل بجانب الأسد في معركته ضد شعبه، ومن يثبت ولاءه أكثر له، خاصة أنّ النظام قدم الكثير من التسهيلات بالنسبة للانتساب إلى الجامعة لأبناء المقاتلين في صفوفه، هو ماحرم الطلبة أصحاب الكفاءة من تلك المقاعد.

يشار إلى أن جامعة دمشق أوضحت في وقت سابق، أن عدد حالات الغش باستخدام البلوتوث تقدر بـ162 حالة في عام 2013، مع زيادة أساليب الغش الورقية، والتي بلغت 552 حالة في 2013.



نيرمين خوري – خاص – اقتصاد



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



  جميع الحقوق محفوظة © 2011 - 2019 - أحد مشاريع زمان الوصل

اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2019
top