نظام الأسد يعزز حصار "اليرموك" بقطع المياه
2014-09-13 00:00:00

فتيات صغيرات يحاولن جلب بعض المياه - إحدى أحياء جنوب دمشق (الأرشيف)


قطعت قوات النظام الماء عن مخيم اليرموك منذ أربعة أيام مع استمرار الحصار والشح في دخول المساعدات الإنسانية.

سلاح العطش أحد وسائل النظام للتضييق على المناطق المحاصرة وهو ما تعانيه غالبية مناطق جنوبي دمشق كالحجر الأسود، حسب ما يقول أحد الناشطين من مخيم اليرموك، والذي فضل عدم ذكر اسمه، مشيرا إلى أن حلول تأمين المياه بالنسبة ﻷبناء المخيم تبدو جميعها سيئة، فهناك آبار لكن المياه فيها ملوثة تستخدم فقط لسقاية المزروعات، علاوة عن أن استجرار مياه الآبار يحتاج إلى غطاس ومازوت وسعر ليتره يصل إلى ألف ليرة.

وينوه الناشط إلى أن استخدام هذه الآبار سيؤدي إلى انتشار الأمراض لا سيما التفوئيد الذي لم يشفَ منه بعد أبناء المخيم بعد تناولهم للخضراوات المسقية بمياه ملوثة قادمة من يلدا.

ويؤكد الناشط أن المخيم سيكون عاجزا عن احتواء الأمراض الناجمة عن انقطاع المياه أو استخدام المياه الملوثة، وذلك بسبب الحاجة للأدوية والمضادات الحيوية.

وحول أسباب استعمال سلاح الحرب من قبل النظام يؤكد الناسط أن الهدف وراءه التضييق على المخيم تمرير شروط النظام فيما يتعلق بمبادرة تحييد المخيمات التي فشلت مرات عديدة في الدخول حيز التنفيذ.

أما فيما يخص المساعدات الإنسانية، فيؤكد الناشط أنها تصل في يوم وتنفطع عشرة أيام، علاوة عن أنها تصل بكميات لا تسد رمق المخيم وفيه ما يقارب عشرين ألف محاصر.



بلقيس أبو راشد – خاص – اقتصاد



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



  جميع الحقوق محفوظة © 2011 - 2019 - أحد مشاريع زمان الوصل

اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2019
top