186 ليرة للدولار الواحد.. المركزي يثبت سعر جديد لدولار السوداء
2014-09-16 00:00:00

انخفض سعر الدولار من سعر 200 ليرة إلى 185 ليرة، خلال أقل من 24 ساعة، بعد الجلسة الاستثنائية التي عقدها المركزي يوم أمس، باع خلالها الدولار بسعر 186 ليرة لشركات الصرافة.

الجلسة الطارئة والاستثنائية حضرها ممثلو شركات ومكاتب الصرافة باع خلالها المركزي شرائح كبيرة من القطع الأجنبي لكل من مؤسسات الصرافة المرخصة العاملة في سورية حددها بـ 300 ألف دولار أمريكي لكل شركة و100 ألف دولار أمريكي لكل مكتب كحد أدنى بسعر صرف 186 ليرة للدولار لبيعها في السوق للأغراض التجارية وغير التجارية دون ضوابط بسعر يبلغ 187 ليرة للدولار.

الارتفاع الذي طرأ على الدولار لا يرتبط بأسبابٍ فنية، حيث لا طلب مرتفع على الدولار، لأن مدخرات السوريين تم تحويلها منذ زمنٍ للقطع الأجنبي، وحركة الاستيراد منخفضة كما جفت معظم منابع الدولار، ما يعني أنه لا يوجد عرض ولا طلب في المرحلة الحالية يمكن أن يؤثر صعوداً أو هبوطاً على الدولار، حسب ما يشير خبير اقتصادي فضل عدم ذكر اسمه، مشيراً إلى تأثير الأوضاع الميدانية على الأرض سواء لناحية المكاسب التي تحققها قوات المعارضة واقترابها من دمشق، أو الأنباء الواردة عن إمكانية ضربة أميريكية لداعش على الأراضي السورية.

ومن ناحيةٍ أخرى يغمز الخبير الاقتصادي من قناة أن التغييرات في سعر الصرف مردها للمركزي نفسه الذي لطالما دخل في السوق كمضارب وليس كمتدخل لتحسين الصرف.

ويبرهن الخبير على كلامه بالسعر الذي باع به المركزي الدولار لشركات الصرافة وهو 186 ليرة، على أن تبيعه هي للتجار بسعر 187 ليرة، فارضاً سعراً جديداً للدولار منخفضاً عن 200 ليرة، لكنه لم يعود إلى السعر السابق والذي ثبت عليه لفترةٍ طويلة وهو سعر 150 ليرة.

ويشير الخبير أيضاً إلى أسعار الصرف الرسمية حيث يواصل الدولار الرسمي كسر أرقامٍ قياسية بوصوله لسعر 158.13، في حين تم احتساب سعر دولار الذهب بـ 192 ليرة بوصول الغرام من عيار 21 إلى 6650 ليرة.



بلقيس أبو راشد – خاص - اقتصاد



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



  جميع الحقوق محفوظة © 2011 - 2019 - أحد مشاريع زمان الوصل

اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2019
top