اقتصاديات.. رياض التاجي: من معمل أسيل لحمالات الصدر، إلى أحد روافع معرض دمشق الدولي..!
2017-08-13 00:00:00

منشور دعائي لمصنع أسيل للألبسة النسائية الداخلية العائد لـ رياض التاجي



قصة كفاح رجل الأعمال، رياض التاجي، الذي أمضى عمره في صناعة حمالات الصدر والكلسات، حتى وصلت منتجاته إلى الأسواق العالمية، ثم تدمرت جميع مصانعه في الحرب، ليعود إلى ورشة صغيرة تحت الدرج، ويعاود الانطلاق من جديد، هو رجل بحسب وسائل إعلام النظام، تستحق أن تقرع له الأجراس والنواقيس، وخصوصاً أنه لم يستسلم أو يصاب بأزمة قلبية، نقل على إثرها إلى العناية المشددة في المشفى، لدى سماعه لخبر ضياع تعب حياته.. بل وقف شامخاً، وقال جملته الشهيرة: "الله يديم علينا هالبلد ويحميها"، شاكراً الله أنّه يعيش في سوريا ولم يغادرها.

رياض التاجي اليوم بكامل صحته وعافيته ونشاطه الاقتصادي، وتقريباً استطاع إعادة المعمل إلى سابق عهده وأكثر، وزيادة عليه حصل على شهادة إيزو جديدة تخوله الدخول إلى المزيد من الأسواق العالمية، لكنه مبدئياً لا يفكر سوى بخدمة اقتصاد بلده والمساهمة في إعادة بنائه من جديد..

لذلك، وبحسب ما نقلت وسائل الإعلام عنه، فهو قرر أن يحجز موقعاً مميزاً في معرض دمشق الدولي، يعرض فيه آخر ابتكاراته في عالم الألبسة النسائية الداخلية.. ولا ننسى أن منتجاته، هي الوحيدة في المعرض التي تعبر عن السعادة والفرح والانبساط.. فما أحوج السوري لمشاهدتها والتمعن بها، بعد أكثر من ست سنوات من الحرب والعذاب.. علها تعيد له جزءاً من روحه وحيويته التي فقدها، وكاد أن يشك معها بقدرته من جديد على ممارسة الحياة والكيف..

هامش: قال لي مرة صديق "ديري" بينما كنا نمر من أمام محل في دمشق يبيع منتجات أسيل: "ما يستحي على حاله هذا اللي يصنع هذه الأشياء..؟، والله لو كان عنا بالدير، لكانت الناس اكلت راسو، وبناتو ما يتزوجون وولادو ما يسترجون يطلعون بالشارع"..


فؤاد عبد العزيز - اقتصاد



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



  جميع الحقوق محفوظة © 2011 - 2017 - أحد مشاريع زمان الوصل

اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2017
top