رائحة كريهة تنطلق من مبنى الجمارك..!
2017-10-05 00:00:00

صورة أرشيفية



على مدى أيام، اضطر المارون بالقرب من مبنى المديرية العامة للجمارك بدمشق، إلى غلق أنوفهم، حتى لا يشمون الراحة الكريهة التي كانت تنطلق من المكان، والتي ادعت مديرية الجمارك في البداية، أنها ليست من عندها.

ولكن تفاقم الرائحة، دفع المديرية ذاتها للتفتيش عن مصدرها، والتي تبين أنها كانت تفوح من أحد مخازنها، حيث كشف المدير العام للجمارك أنها تعود إلى مواد كيميائية تدخل في صناعة الأدوية الزراعية والبيطرية، كانت المديرية العامة قد صادرتها في العام 2009، بوزن 10 أطنان، وعمدت مؤخراً إلى ترحيلها بقصد إتلافها، وهو ما أدى إلى انسكاب بعض الأدوية على الأرض، وانطلاق الرائحة.

غير أن وسائل إعلام موالية للنظام كشفت، أن انتشار الرائحة في المكان وعلى هذا النحو البشع، لا يمكن أن يكون ناتجاً عن انسكاب بعض العلب على الأرض، وإنما يشير إلى أنه تم إتلاف بعض العبوات في مجارير الصرف الصحي، الأمر الذي نفاه المدير العام للجمارك بشكل مطلق وأكد أنه تم ترحيل المواد بالاشتراك مع عدد من الجهات المعنية.

وأشارت تلك الوسائل، إلى أن هذه المواد ذات تأثير كبير على الصحة العامة إذا استمرت الرائحة بالانتشار في المكان، وعلى المديرية أن تعترف إذا ما تم التخلص من بعض هذه المواد من خلال قنوات الصرف الصحي، وذلك من أجل معالجتها ومقاومة مخاطرها.


اقتصاد



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



  جميع الحقوق محفوظة © 2011 - 2017 - أحد مشاريع زمان الوصل

اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2017
top