لماذا لا يجوع بعض مقاتلي فصائل المعارضة؟
2014-06-23 00:00:00

وصل عدد من هم بحاجة لمساعدة إنسانية عاجلة إلى ما يزيد عن 10.8 مليون سوري حسب إحصائيات الأمم المتحدة، معظم هؤلاء هم الخزان البشري للثورة ممن يعانون اليوم الموت جوعاً وقصفاً وخذلاناً أيضاً، ليس بسبب الدمار والتهجير والحصار فحسب، وإنما أيضاً بفعل انزياحاتٍ حادة في ممارسات الكتائب المسلحة.

مخيم اليرموك الذي لم يحصل إلا على 1 % من المساعدات التي يحتاجها، لم يستطع، كما كل المنطقة الجنوبية، تأمين كفايته الذاتية، فإلى جانب الحصار هناك حصاد مر سببه شرذمة الكتائب المقاتلة، كما يصف أحد الناشطين من مخيم اليرموك والذي فضل عدم ذكر اسمه حيث يقول: "في المنطقة الجنوبية وما لبثت أن تشكّلت الكتائب التي بدأت بفرض سيطرتها، وسرقة المنازل ومنع أهلها بالعودة إليها، لا سيما تلك الواقعة في مواقع هامة، مثل "دوار البطيخة"، وبعدها تشكّلت كتائب إسلامية حاربت الكتائب التي سرقت المنطقة تحت اسم الجيش الحر، وفي كلا الحالتين الناس هي التي كانت تخسر، والنتيجة اليوم موت العشرات جوعاً، والباقي ينتظر الفرج".

  • كتائب للسرقة

ويقول الناشط "دخلت كتائب إلى المنطقة، بعضها لم تكن تعنيه الثورة، واليوم لا تريد الخروج، وفي نفس الوقت هي غير قادرة على حماية المنطقة، وعاجزة عن تأمين كسرة خبز واحدة للمحاصرين".

اللوم الذي يلقيه أبناء المنطقة الجنوبية بوصفهم "مناصرين للثورة"، غالباً مع يترافق مع تساؤلٍ مشروع وهو لماذا لا يموت المقاتلون جوعاً؟، فقط المدنيون هم الذين يطالهم الموت جوعاً، هذا ما يقوله أبو رائد ناشط في حنوبي دمشق، مضيفاً: "الكتائب لديها مخازنها، التي من المفترض أن تقوم بتوزيعها على المدنيين المحاصرين، وهذا ما لم يحدث، رغم كل الجوع، وللكتائب أيضاً معابر يدخل عبرها السلاح، لكن لم تستخدمها لإدخال الطعام، وهو ما دفع المحاصرين بالضغط لإجراء تسوياتٍ وهدنٍ مع النظام".

النتائج المتمثلة بالهدن غير العادلة، دفعت مجموعة من الناشطين إلى إطلاق تجمع "ربيع ثورة"، والذي نظم مظاهرةً في جنوبي دمشق أقسم خلالها المتظاهرون، على العودة إلى ثوابت الثورة، وأفاد أحد الناشطين أن "هدف التجمع هو إصلاح العلاقة مع الحاضنة الشعبية لا سيما بعد التعب والتآكل الذي أصاب مناصري الثورة، وحماية حق المواطن بالعيش الحر الكريم".

والتجمع الجديد يوحي بإدراك الناشطين على الأرض الحال الذي وصل إليه المدنيون، والحاجة إلى العودة لبناء جسر ثقة جديد بينهم وبين المقاتلين.

وكذلك هو الحال في دمشق وريفها بعد البيان الذي صدر عن عددٍ من الفضائل المقاتلة والذي تعهدت فيه باحترام حقوق الإنسان وحماية مبادئ الثورة، التعهد ذاته الذي تبنته مجموعة من الفصائل في جنوبي سوريا.

الرئيس السابق للمجالس المحلية في الغوطة الشرقية نزار صمادي، سبق أن أكد على أن: "هناك ثورة داخل الثورة بدأت من الغوطة، فجميع العاملين والناشطين سواء في الموضوع الإغاثي أو الخدمات أو المقاتلين على الجبهات، لم يتحملوا الحاضنة الشعبية ولم يعطوها أهمية، لذلك علينا أن نعيد استراتيجتنا، وهو ما يتم اليوم بالفعل"، ويعترف صمادي بأن هناك كتائب لها مشاريع خاصة عملت لأجلها، تبتعد عن الأهداف التي انطلقت لأجلها "الثورة"، على حد تعبيره.

مشكلة المدنيين في المناطق المحررة تفاقمت بسبب الحصار وحالات الاحتكار التي تطال المواد الغذائية والدوائية، والتي تتفاقم مع قدوم شهر رمضان، حيث يقول محمد من الغوطة: "بعض الكتائب المتطرفة، لا تريد الدخول في أي هدنةٍ مع النظام، ليس فقط بسبب الشروط التي ربما تكون مجحفة بحقنا، لكن الأهم أنهم يتاجرون بجوع المحاصرين، فالمواد الغذائية محتكرة من قبل بعض التجار الذين لا يستطيعون إدخالها وتخزينها دون مساعدة الكتائب المقاتلة، التي بدورها تأخذ حصتها من الأرباح".

ويؤكد محمد أن "من له أموالاً خارج الغوطة ويريد إدخالها لن يستطع ذلك بمفرده، وهذا ما يجعله يطلب المساعدة من الكتائب المقاتلة، لكنها لا تقدم لنا هذه الخدمة بالمجان، إنما تقتطع نسبتها من الأموال التي تقوم بإدخالها".

ومع كل ذلك يؤكد أبناء المناطق المحررة أنه ورغم كل الأخطاء إلا أنهم صامدون، حسب ما تشير الناشطة أم وليد من الغوطة الشرقية حيث تقول: "النظام يريد منا التخلي عن الثورة، ونحن نعاني فعلاً وخسرنا الكثير لكننا لن نتراجع".

 



بلقيس أبو راشد – خاص – اقتصاد



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



  جميع الحقوق محفوظة © 2011 - 2019 - أحد مشاريع زمان الوصل

اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2019
top