تأسيس شركة قابضة في حلب.. للاستيلاء على أملاك المهجرين
2019-03-30 22:15:57

أبنية متصدعة جراء حرب النظام في مدينة حلب - من الأرشيف



على غرار شركة دمشق الشام القابضة، التي تم تأسيسها في العام 2012، واستولت بداية على منطقة خلف الرازي، فيما بات يعرف بمشروع "ماوروتا سيتي"، أعلن مجلس مدينة حلب ولأول مرة إحداث شركة قابضة تدير أملاكه، وتساهم بمشاريع إعادة الإعمار حسب زعمه.

ونقلت صحيفة "الوطن" لصاحبها رامي مخلوف، عن رئيس مجلس مدينة حلب، الذي يدعى معد المدلجي، قوله، إنه يتطلع لأن تلعب شركة حلب القابضة نفس الدور الذي تلعبه شركة دمشق الشام القابضة، من خلال تأسيس مشاريع ضخمة، تجذب رؤوس الأموال للاستثمار فيها.
 
تجدر الإشارة إلى أن شركة دمشق الشام القابضة، تعلب حتى الآن دوراً في الاستيلاء على أملاك المهجرين بدعوى إعادة إعمار المناطق المدمرة، وفقاً للقانون رقم 10 الذي أصدره بشار الأسد مطلع العام الماضي، والذي يعطي للشركة الحق في السيطرة على بعض المناطق، في حال عجز أصحابها عن إثبات ملكيتهم لها، كما يحق للشركة أن تستولي على ما تشاء من المناطق، حتى لو كان أصحابها والقاطنون فيها لا يرغبون ببيع ممتلكاتهم، وهو ما حدث في منطقة القابون.



اقتصاد



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



  جميع الحقوق محفوظة © 2011 - 2019 - أحد مشاريع زمان الوصل

اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2019
top