انتصار القرود والضباع على النمور والأسود.. في صراع الشبيحة
2019-08-03 20:08:44

يعتبر ماهر الأسد من أبرز مقتني الحيوانات الضارية - صورة أرشيفية



بعد أن أصدرت وزارة الاقتصاد التابعة للنظام، قراراً بمنع استيراد النمور والأسود، أصدرت مؤخراً قراراً آخر تسمح فيه باستيراد القرود والضباع والقطط والكلاب، وهو ما أثار موجة سخط كبيرة على بعض وسائل الإعلام الموالية للنظام، حيث أشارت إلى أنه في الوقت الذي تعاني فيه البلاد من الحصار ومن أزمة في تمويل المستوردات من المواد الأساسية، بسبب النقص في العملات الصعبة، فإن هذا القرار يبقى غير مفهوم وغير مبرر، لناحية الجهة المستفيدة منه.

ولم يستبعد موقع "سينسيريا" في معرض تعليقه على القرار، أن يكون المصرف المركزي هو من يمول استيراد مثل هذه الحيوانات الضارية، مضيفاً، "وحتى إن كانت مستوردات خاصة ممولة من أصحابها فمن غير اللائق السماح باستيراد مثل هذه الأنواع من الحيوانات، فما حاجتنا للضباع والقرود..؟!، وما اضطرارنا لاستيراد الكلاب..؟!، فلدينا ما يكفي ويفيض من الكلاب في هذه الأيام الشاردة وغير الشاردة، بل تتجه بعض البلديات إلى قتلها أحياناً من كثرتها وإزعاجها للناس وتخوفهم من مخاطرها".

وختم بالقول: "إن الإقدام على استيراد هذه الحيوانات أكثر من غريب.. وهو استهتار صارخ باحتياجات البلاد في هذه الظروف الصعبة والخطيرة..".

وكان النظام قد أصدر قبل أكثر من شهر، قراراً يمنع فيه استيراد النمور والأسود والفهود، وهو ما يشير إلى وجود صراع بين مقتني هذه الحيوانات الضارية، من الشبيحة ورجال المخابرات والجيش والأعمال، الأمر الذي ينعكس أثره على قرارات وزارة الاقتصاد.

ويعتبر ماهر الأسد، شقيق رئيس النظام السوري، ورامي مخلوف، ابن خاله، من أبرز مقتني هذه الحيوانات الضارية، ويضعونها في مزارع خاصة بالقرب من قصورهم، وتتكلف يومياً أموالا طائلة لتغذيتها.


اقتصاد



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



  جميع الحقوق محفوظة © 2011 - 2019 - أحد مشاريع زمان الوصل

اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2019
top