أمريكا تأمر باحتجاز الناقلة الإيرانية وجبل طارق تقول الأمر بيد المحكمة
2019-08-17 14:28:11

ناقلة النفط الإيرانية "غريس 1"



 أصدرت الولايات المتحدة أمرا باحتجاز ناقلة النفط الإيرانية التي احتُجزت في خضم الأزمة بين طهران والغرب وذلك في محاولة أخيرة لمنع السفينة من مغادرة جبل طارق.

ولدى سؤاله يوم الجمعة عن التدخل الأمريكي، رد فابيان بيكاردو رئيس وزراء منطقة جبل طارق التابعة لبريطانيا بقول إن الأمر بيد المحكمة العليا لجبل طارق. وأضاف "قد يرجع الأمر قطعا إلى المحكمة".

ونقلت صحيفة (جبل طارق كرونيكل) عن مصدر لم تذكر اسمه قوله إن من غير المرجح أن تبحر السفينة قبل يوم الأحد. وأضاف المصدر أن الناقلة بانتظار وصول ستة أفراد طاقم جدد منهم القبطان.

وكانت البحرية الملكية البريطانية احتجزت الناقلة جريس 1 في مضيق جبل طارق في الرابع من يوليو تموز للاشتباه بانتهاكها عقوبات الاتحاد الأوروبي بنقلها النفط إلى سوريا.

ورفعت جبل طارق الحظر على هذه السفينة يوم الخميس بعدما قال بيكاردو إنه حصل على تعهدات مكتوبة من طهران بأن الشحنة لن تصل إلى سوريا.

لكن تزامن قرار سلطات جبل طارق مع بدء الولايات المتحدة في رفع دعوى بمنع السفينة من الإبحار استنادا إلى أنها على صلة بالحرس الثوري الإيراني الذي تصنفه منظمة إرهابية.

وأصدرت محكمة اتحادية في واشنطن أمرا باحتجاز الناقلة والنفط الموجود على متنها ونحو مليون دولار.

وقالت المدعية العامة في واشنطن العاصمة جيسي ليو في بيان صحفي "ثمة مزاعم أن شبكة من شركات الواجهة غسلت ملايين الدولارات لدعم هذه الشحنات".

وأضافت "يشمل المخطط أطرافا متعددة تابعة للحرس الثوري الإيراني وجرى تدعيمه عبر رحلات خادعة لجريس 1".

ولم ترد وزارة الخارجية الأمريكية حتى الآن على طلب للتعليق على كيفية تنفيذ هذا الأمر الصادر إلى "خدمة المارشال الأمريكية، وهي وكالة اتحادية لإنفاذ القانون، أو أي مسؤول إنفاذ قانون معتمد".

كما امتنعت وزارتا الدفاع الأمريكية والخارجية البريطانية عن التعليق.

وجرى محو اسم (جريس 1) من على الناقلة ولم تعد ترفع علم بنما.

ونقل التلفزيون الرسمي الإيراني عن جليل إسلامي مساعد مدير مؤسسة الموانئ والملاحة البحرية الإيرانية قوله إن الناقلة ستغادر صوب البحر المتوسط بعد أن تم رفع علم إيران عليها وتغيير اسمها إلى أدريان داريا.


رويترز



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



  جميع الحقوق محفوظة © 2011 - 2019 - أحد مشاريع زمان الوصل

اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2019
top