فارس الشهابي يقلل من أهمية اجتماع "الشيراتون" في تخفيض سعر الصرف
2019-10-03 00:35:36

فارس الشهابي - أرشيفية



قلل فارس الشهابي، رئيس اتحاد غرف الصناعة السورية التابع للنظام، من أهمية اجتماع "الشيراتون"، الذي عُقد يوم السبت الماضي، بين حاكم المصرف المركزي، ورجال الأعمال، والذي تم فيه دفع عشرات ملايين الدولارات لدعم الليرة السورية، ملمحاً إلى أن هذا الاجتماع شأنه شأن الكثير غيره من الاجتماعات التي جرت مع الحكومة، دون أن تؤدي إلى نتائج حقيقية.

وكتب الشهابي على صفحته الشخصية في "فيسبوك" معلقاً على اجتماع الشيراتون: "لن يكون هذا الاجتماع الأول ولن يكون الأخير.. سبقته اجتماعات عديدة حضرناها في مجلس الوزراء وكذلك اجتماعات الهيئات العامة لغرف الصناعة.. وقبلها المؤتمر الصناعي الثالث الذي رسم خريطة تعافي الانتاج والتصدير... ولازلنا نؤكد أن استجابة الحكومة لتوصيات هذا المؤتمر هي الأهم لأنها تؤسس لعملية دعم مستدامة لليرة تغنينا عن أي شيء آخر..".

وأضاف الشهابي أن "القوة الحقيقية الأكبر هي بيد آلاف المنتجين في كل المدن والمناطق الإنتاجية وليست بيد عدد محدود من رجال الأعمال".

وتابع: "عندما يكون الاستثمار الإنتاجي التنموي في أي بلد أربح من الاستثمار التجاري الاستيرادي عندها فقط تأتي رؤوس الأموال وينتعش الاقتصاد.. يجب أن تكون المشاريع التي تخلق فرص العمل وتصدر منتجاتها أربح من أي شيء آخر."

وكرر الشهابي كلامه عن ضرورة تحديث التشريعات والقوانين الضريبية والمالية والإدارية وإزالة المعيقات الكبيرة الأخرى، مشيراً إلى أن الاقتصاد السوري "كالعملاق المقيد بالسلاسل الثقيلة والتي حدت من حركته ومن قوته وجعلته منهكاً وضعيفاً".

واعتبر الشهابي أن "معبر البوكمال يستطيع وبزمن قياسي أن يخفض أسعار الصرف شريطة أن يركز على تصدير ما تنتجه المعامل والورش والأراضي الزراعية السورية".


اقتصاد



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



  جميع الحقوق محفوظة © 2011 - 2019 - أحد مشاريع زمان الوصل

اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2019
top