بعد رصد 20 ألف إصابة بـ«اللاشمانيا»..الهلال الأحمر القطري ينفذ مشروع تنظيف النفايات في حلب
2013-05-19 00:00:00

البدء بمشروع إزالة آلاف الأطنان من النفايات المتراكمة في شوارع حلب


في إطار أعماله الإغاثية الإنسانية المتنوعة التي ينفذها لخدمة عشرات الآلاف من السوريين، بدأ الهلال الأحمر القطري بتنفيذ برنامج بيئي للحفاظ على الصحة العامة من خلال مشروع إزالة آلاف الأطنان من النفايات المتراكمة في شوارع وأزقة مدينة حلب.
وهذه هي المرحلة التشغيلية الأولى من مشروع إزالة النفايات الذي يبدأ من حلب بعد أن دق ناقوس الخطر في شهر شباط /فبراير الماضي حول خطورة الوضع الصحي نتيجة لتراكم القمامة والنفايات.

وتطالب كافة الجهات الإغاثية الدولية بالعمل بشكل سريع لحل هذه المشكلة، كما توجه نداء إغاثة لجمع مبلغ 1.5 مليون دولار بشكل عاجل وذلك لتنفيذ خطة التدخل السريع لإزالة النفايات خلال ستة أشهر في مدينة حلب.

مع تزايد تداعيات المشكلة من مشاكل صحية وبيئية تهدد حياة السكان، قام الهلال الأحمر القطري بداية بإرسال فريق تقييم مختص لمدينة حلب لإجراء دراسة مفصلة عن الوضع العام وكيفية التعامل معه وتفادي آثاره السلبية بقدر الإمكان.
كما قام الهلال القطري على أساس هذه الدراسة بوضع لبنة مشروع حيوي ضمن برنامج كامل قابل للتوسع للتخلص من جبال النفايات في مدينة حلب ونقلها إلى مكبات بعيدة آمنة الوصول وردمها، وتشجيع المجتمع على ابتكار أساليب للتخلص من النفايات من خلال تقديم أدوات بسيطة للجمع ورفع مستوى الوعي عندهم.

وسوف يعمل الهلال الأحمر القطري من خلال فرقه الميدانية المتخصصة وبالتعاقد مع جهات مختصة عبر مشروعه إلى تقسيم مدينة حلب لـ7 قطاعات خدمية تشمل المناطق التي تبعد عن مناطق النزاع والتي يقيم فيها حوالي %70 من سكان حلب الحاليين أي ما يقارب مليوني شخص هم الأشد فقرا وحاجة في الوقت الراهن؛ حيث إن النسبة الكبرى منهم تقيم في أماكن السكن العشوائي.

ويسعى الهلال الأحمر القطري إلى تطوير هذا البرنامج الذي بدأ مؤخرا مرحلته التشغيلية التجريبية ليكون بداية للتوسع به في أغلب مناطق سوريا وتعميم فوائده الهادفة إلى جمع النفايات المتراكمة والحد من خطرها وإجراء حملات التوعية لنقل الأهالي لمرحلة المبادرة الذاتية للتخلص من نفاياتهم المنزلية.

وتبين أن أكبر مشكلة إنسانية خدمية تعاني منها المدينة اليوم هي التخلص من النفايات بسبب وجود المكب في مناطق يستحيل الوصول إليها كون المنطقة تقع على خط معارك مستمرة، بالإضافة لعدم توفر الآليات للنقل والترحيل وقلة المازوت لتشغيل آليات القطاع الخاص، فجميع المعطيات المذكورة مع عدم ثبات خريطة النزوح والاستقرار جعل الوضع في مدينة حلب غير مناسب للحياة؛ حيث تتراكم جبال من النفايات التي تزداد يوميا بمعدل هائل يضع ملايين الأشخاص تحت خطر الأوبئة والأمراض خاصة مع ازدياد انتشار بعوضة اللاشمانيا المشهورة باسم حبة حلب، فقد سجل مؤخرا ما يقارب 20 ألف حالة إصابة متنوعة في المدينة.
ومحافظة حلب تعد عصب التجارة والصناعة السورية، حيث تمتلك هذه المدينة من المقومات البشرية والعراقة المهنية ما جعلها المدينة الأكثر فعالية في سوريا، فأصبحت في العقد الأخير محط إقامة عدد كبير من الباحثين عن العمل فأصبحت نسبة سكانها تشكل ما يقارب ربع سكان سوريا.

والكثافة السكانية المنتشرة بين الريف والمدينة والعشوائيات التي امتدت بسرعة على مساحات واسعة وكثرة النشاط الإنساني في مدينة نشطة بالأعمال ولد فجوة كبيرة بين الاستهلاك بمختلف أنواعه وآثاره البيئية وما يتركه من مخلفات والقدرة الخدمية للجهات المعنية من وزارات وبلديات، بحيث كانت قدرات الخدمات المحلية تغطي جزءاً والجهود الخاصة تغطي جزءاً آخر ليتم الحفاظ على استقرار الحياة البيئية في محافظة كهذه، إلا أن هذا الواقع قد تغير نتيجة الأحداث حيث غاب القطاع الخدمي عنها، ما جعلها تعاني من حالة عوز خاصة مع وجود عدد كبير من النازحين من محافظات أخرى.

وبحكم رسالة الهلال الأحمر القطري الإنسانية في إنقاذ الحياة وصون كرامة الإنسان، قد دفع هذا الأمر الهلال للعمل على دراسة هذه الحالة من خلال فرقه العاملة في الداخل السوري؛ حيث أثارت تداعياتها حافزاً لدى فرقه الميدانية للمساهمة بالدعم ومحاولة حل المشكلة من خلال المرحلة التشغيلية الأولى من المشروع.


خاص - اقتصاد



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



  جميع الحقوق محفوظة © 2011 - 2019 - أحد مشاريع زمان الوصل

اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2019
top