النظام يحول المدارس إلى مقابر للطلاب
2013-10-01 00:00:00

تلاميذ يتوجهون نحو المدرسة في حي الشيخ نجار بحلب المحررة "أ ف ب"



اعتبرت منظمة"هيومن رايتس ووتش" اليوم الثلاثاء أن الأطفال السوريين يخاطرون بحياتهم لمجرد الذهاب إلى مدارسهم، وذلك في بيان حصلت وكالة فرانس برس على نسخة منه.

ويأتي البيان بعد تعرض مدرسة في مدينة الرقة (شمال) لقصف بالطيران الحربي الأحد، ما أدى إلى مقتل 16 شخصا غالبيتهم من الطلاب.

وقالت الباحثة في المنظمة المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان برييناكا موتابارثي إن استهداف المدرسة "كان الحلقة الأخيرة في سلسلة من الهجمات الحكومية على مدارس أدت إلى مقتل طلاب".

وأشارت إلى أن هجمات مماثلة "كلفت العديد من الأطفال حياتهم، وجعلت آخرين يخاطرون بحياتهم لمجرد الذهاب إلى المدرسة".
وأشارت المنظمة إلى أن "الإصابات والحروق التي ظهرت على الضحايا في الأشرطة المصورة والصور (التي عرضت من الرقة)، مترافقة مع وضعيات المصابين والشظايا، تظهر استخدام أنواع من المتفجرات تعرف باسم القنابل الفراغية".
وأوضحت المنظمة أن القوات النظامية السورية استخدمت هذا النوع من الأسلحة منذ العام 2012.
وشددت المنظمة التي تتخذ من نيويورك مقرا على أن هذه القنابل "يجب أن لا تستخدم مطلقا في المناطق السكنية"، بسبب طبيعتها "التي لا تميز" بين الأهداف.

واعتبرت أن الاعتداءات على المدارس "هي انتهاكات خطيرة للقانون الإنساني الدولي، والأفراد الذين يرتكبون انتهاكات مماثلة عمدا مسؤولون عن جرائم حرب".

وأتى البيان يوم وصول 20 خبيراً من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى سوريا، حيث من المقرر أن يشرفوا على بدء تنفيذ قرار لمجلس الأمن الدولي لتدمير ترسانة الأسلحة الكيميائية التي يمتلكها نظام الأسد.

وقالت موتابارثي إنه "في حين يسعى العالم إلى وضع الأسلحة الكيميائية السورية تحت السيطرة، تقوم قوات النظام بقتل المدنيين باستخدام أسلحة أخرى فتاكة".

وبحسب أرقام الأمم المتحدة، يشكل الأطفال نحو نصف اللاجئين السوريين، ولن تتمكن سوى نسبة متدنية منهم من ارتياد المدارس هذا العام.


ا ف ب



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



  جميع الحقوق محفوظة © 2011 - 2019 - أحد مشاريع زمان الوصل

اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2019
top