إيران تعتبره مؤشراً على حاجة السوق.. واشنطن تستثني 8 دول من العقوبات
2018-11-02 13:53:43

صورة تعبيرية



قالت إيران يوم الجمعة إن تقريرا تحدث عن منح ثماني دول إعفاءات من العقوبات الأمريكية على صادرات النفط الإيرانية يظهر أن هناك حاجة للخام الإيراني وأنه لا يمكن سحبه من السوق.

ونقل التلفزيون الرسمي عن علي كاردور نائب وزير النفط الإيراني قوله إن "الإعفاءات التي منحت لتلك الدول تظهر أن السوق بحاجة للنفط الإيراني وأنه لا يمكن سحبه من السوق... لا أعرف ما إذا كانت تلك الإعفاءات دائمة أم مؤقتة".

كانت وكالة بلومبرج ذكرت أن الحكومة الأمريكية وافقت على السماح لثماني دول، بينها كوريا الجنوبية واليابان والهند، بالاستمرار في شراء النفط الإيراني بعد أن تعيد فرض عقوبات على طهران اعتبارا من الأسبوع المقبل.

ونقلت الوكالة ذلك عن مسؤول أمريكي.

وظل زبائن النفط الإيراني الكبار، وجميعهم في آسيا، يسعون للحصول على استثناءات من العقوبات تسمح لهم بالاستمرار في شراء بعض الخام من الجمهورية الإسلامية.

وقالت بلومبرج إن قائمة بجميع الدول التي ستحصل على استثناءات من المتوقع أن تعلن رسميا يوم الاثنين.

وأبلغ مسؤول صيني رويترز بأن المباحثات مع حكومة الولايات المتحدة جارية وبأن من المتوقع أن تكون هناك نتائج خلال اليومين القادمين.

وقال كلايتون آلن من هايت سيكيوريتيز في مذكرة يوم الجمعة "نعتقد أن ترامب سيوافق على استيراد الصين بعض الكميات، على نحو يماثل المعاملة التي تتلقاها الهند وكوريا الجنوبية".

بيد أن محللين قالوا إن أي استثناءات محتملة من العقوبات النفطية الإيرانية ستكون مؤقتة على الأرجح.

وقال آلن "قد تستخدم الولايات المتحدة الاستثناءات للمضي في التنفيذ بتؤدة، لكن تلك الاستثناءات لن تطبق إلى ما لا نهاية".

وقال بنك جولدمان ساكس إنه يتوقع أن تهبط صادرات النفط الخام الإيرانية إلى 1.15 مليون برميل يوميا بحلول نهاية العام، انخفاضا من نحو 2.5 مليون برميل يوميا في منتصف 2018.

في نفس السياق، قال وزير الطاقة التركي يوم الجمعة إن بلاده لم تتلق إخطارا مكتوبا بشأن أي استثناء يسمح بشراء النفط الإيراني بعدما تعيد الولايات المتحدة فرض عقوبات على طهران الأسبوع المقبل، لكنه سمع شائعات حول هذا الأمر.


رويترز - بتصرف



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



  جميع الحقوق محفوظة © 2011 - 2019 - أحد مشاريع زمان الوصل

اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2019
top