واشنطن تعاقب شبكة روسية – إيرانية لتزويد الأسد بالنفط
2018-11-20 22:39:36

لافتة تحمل صور زعماء روسيا وإيران وحزب الله والنظام السوري في منطقة خاضعة لسيطرة الأخير - أرشيفية



أعلنت الولايات المتحدة إدراج شبكة من الشركات الروسية والإيرانية على قائمة سوداء دولية لقيامها بشحن النفط إلى نظام الأسد، في خرق للعقوبات الأمريكية.

وقال مسؤولون، حسب "أسوشيتد برس"، إن شبكة الشركات ساعدت على توفير الوقود للمسعى الحربي لـ بشار الأسد، بينما وفرت إيرادات للحرس الثوري الإيراني وجماعتي حماس وحزب الله.

وتصنف الولايات المتحدة كلاً من حماس وحزب الله منظمتين "إرهابيتين".

وفي معرض الإعلان عن أسماء الشركات يوم الثلاثاء، قال وزير الخزانة الأمريكي ستيفن مونشين إن 9 شركات وأشخاص أضيفوا إلى القائمة لأنهم "لاعبون رئيسيون" في برنامج لدعم الأسد.

وأعلنت وزارة الخزانة الأميركية العقوبات الجديدة في بيان قالت فيه إن "النظام الإيراني وبالتعاون مع شركات روسية يزود الحكومة السورية بالملايين من براميل النفط (...) مقابل ذلك، يسهل النظام السوري نقل مئات ملايين الدولارات إلى فيلق القدس التابع للحرس الثوري لنقلها إلى حماس وحزب الله".

وحسب "فرانس برس"، أعلنت الوزارة أنها تمنع بموجب العقوبات أي تعاملات مع السوري محمد عامر الشويكي وشركته "غلوبال فيجن غروب" ومقرها في روسيا لأنها تلقت بصورة غير قانونية تحويلات من البنك المركزي الإيراني عبر شركة "تابير كيش ميديكال أند فارماسوتيكال الإيرانية".

وقالت الوزارة الأميركية إن الشركة الإيرانية تُستخدم غطاء لانتهاك العقوبات المفروضة على إيران التي تستثني المنتجات الطبية.

وأضافت أن "غلوبال فيجن غروب" تعمل مع شركة "برومسيريوإموبورت" الروسية العامة التابعة لوزارة الطاقة لتسهيل نقل النفط الإيراني إلى سوريا ولا سيما على متن ناقلات "تؤمن على الكثير منها شركات أوروبية".

وتابعت أنه "لمساعدة النظام السوري على تسديد ثمن هذا النفط لروسيا" يرسل البنك المركزي الإيراني المال إلى بنك "مير بزنس بنك" الروسي عبر "تابير كيش ميديكال أند فارماسوتيكال". وأدرجت الوزارة اثنين من مسؤولي البنك المركزي الإيراني على القائمة السوداء وكذلك مسؤولاً من شركة "برومسيريوإمبورت".

وبمساعدة البنك المركزي السوري، ينسق الشويكي وفق واشنطن، دفع ملايين الدولارات إلى محمد قصير المسؤول في حزب الله.

وكتب وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في تغريدة إن هذه التدابير "توجه رسالة واضحة: هناك عواقب وخيمة لكل من يرسل النفط إلى سوريا أو يحاول انتهاك العقوبات الأميركية على الأنشطة الإرهابية للجمهورية الإسلامية" الإيرانية.

وأضاف أن على المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي "أن يقرر إن كان إنفاق أموال الشعب الإيراني من أجل الشعب الإيراني أهم أم لا من اختلاق خطوط متشابكة لتمويل الأسد وحزب الله وحماس وإرهابيين آخرين".

بدورها، نقلت "رويترز" عن وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين قوله في بيان "نتحرك اليوم ضد مخطط معقد تستخدمه إيران وروسيا لدعم نظام الأسد ولتوفير الأموال للنشاط الإيراني الخبيث".

وأضاف "مسؤولو البنك المركزي الإيراني مستمرون في استغلال النظام المالي العالمي".

وقالت الوزارة إن الأهداف الأخرى تشمل المواطن السوري حاج عبد الناصر والمواطن اللبناني محمد قاسم البزال والمواطن الروسي أندريه دوجاييف وكذلك المواطنين الإيرانيين رسول سجاد وحسين يعقوبي مياب.

ويؤدي إدراج وزارة الخزانة الأمريكية الأفراد والكيانات على لائحة العقوبات إلى عزلهم فعليا عن النظام المالي العالمي وتجميد أي أصول لهم تحت الاختصاص القضائي الأمريكي وتحذير المؤسسات غير الأمريكية من التعامل معهم.



اقتصاد



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



  جميع الحقوق محفوظة © 2011 - 2019 - أحد مشاريع زمان الوصل

اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2019
top